>

تناقل عدد من الحسابات الناشطة على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام” صورة جمعت زوج الفنانة درّة رجل الأعمال المصري هاني سعد وزوجته الأولى منة هشام هاشم وأولادهما. وأحدثت الصورة ضجة كبيرة على مواقع التواصل حيث لاحظ المتابعون أن زوجته شابة وأن ابناءه ما زالوا صغاراً. وانقسم هؤلاء بين من هاجموا درّة معتبرين أنها خطفت الرجل من عائلته، ومن تمنّوا لها أن تعيش حياة سعيدة معه، مؤكدين أن “الزواج قسمة ونصيب”

ويُشار إلى أن الناشطين على المواقع فوجئوا من قبل بمنشور ورد على حساب يحمل اسم منة على “فيسبوك” ونفت فيه انفصالها عن زوجها حيث كتبت: “رداً على الشائعات. أنا وهاني ما اتطلقناش”. وذكّر هذا الجميع بقضية أنغام وزوجها السابق الموسيقار أحمد إبراهيم. وتساءل الكثيرون عما إذا كانت قصة درة ورجل الأعمال ستعيش الفصول نفسها وتنتهي بالانفصال!يُذكر أن نائبة تونسية هاجمت درّة لأنها تزوجت رجلاً متزوجاً ووجهت إليها من خلال حسابها على “فيسبوك” رسالة جاء فيها: “يا من هواها أذلها وأذلني. الى السيدة درة زروق. سيدتي الجميلة والأنيقة و”المثقفة” يؤسفني أن أكتب لك هذه الكلمات ولن أهنيك بزواجك لأنه زواج أذل المرأة التونسية. كيف ترضين سيدتي أن تكوني ضرة ولا درة؟ كيف ترضين أن تضربي المدرسة البورقيبية التي حررت المرأة التونسية من قيود الفكر الرجعي. أنت سيدتي شخصية عامة يتابعك المراهقون والشباب والعامة و يقتدون بك و لهذا كلماتي ستكون قاسية معك”.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *