>

تداولت مواقع اخبارية أنباء عن انفصال الفنانة السورية أصالة، عن زوجها الجديد الدكتور أحمد عبد المجيد،النائب في البرلمان المصري، بعد زواج لم يستمر لمدة ثلاثة أشهر.

وبحسب هذه الانباء، فقد قرر الثنائي الانفصال رسميا منذ 3 أسابيع، بعد أن اتفقا على الطلاق بهدوء وفي سرية تامة، خاصة أنهم تجمعهم صداقة طيبة.

واللافت أنه وحتى اللحظة لم تعترف أصالة بهذا العلاقة ولم تعلن عنها لجمهورها وابقتها في الخفاء حتى انفصلت رسمياً وبهدوء.

يذكر أن أصالة كانت قد انفصلت قبل ذلك عن زوجها السابق المخرج طارق العريان بعد 12 سنة زواج وقصة حب شهد عليها الوسط الفني أثمرت عن طفلين.

وكان الفنان ومصفف الشعر اللبناني جو رعد أول من كشف عن تفاصيل زواج أصالة من النائب المصري، وإقامة حفل خطبة ابنتها شام الذهبي بمنزل والدتها  في مجموعة من الفيديوهات عبر حساباته على مواقع التواصل.



شارك برأيك

تعليقان

  1. إنْ لم يُضعِفكِ الانفصال – ولو لبعض الوقت – فهذا يعني أنكِ لم تكوني صادقة لا بمشاعركِ ولا بأنوثتك .. لعَمري ولا حتى بإنسانيتك!
    الحزن والإحباط وغيرها من المشاعر السلبية يجب أن تجد لها منفذاً بشكلٍ أو بآخر
    وإلا ….

    كوني مخلصةً حتى لحزنك وأطلقي العنان لمشاعركِ وخلّي عنك خرافة البطولات الوهمية التي يُروّج لها بائعي الطاقة الإيجابية وكوني أنتِ

  2. بعض النساء يعتقدن أنَّ نفض التراب والوقوف سريعاً بعد الانفصال هو أمرٌ يُحسبُ لهن، بينما هو (هذا السلوك أعني) ليس إلا خيانة لكل تفصيلة من تفاصيل العلاقة.

    باستطاعتكِ أن تجدي لنفسكِ بديلاً تتباهين به أمام الناس، بديلاً يُمسك بيدك ويفتح باب السيارة ويتصور معك ويكون حارسك الأمين على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى أغلفة المجلات ويُغرقكِ بالهديا.. لكن السؤال الحقيقي هل هذا البديل الجاهز يُرضي روحك عندما تكوني بعيدة عن الأضواء!؟

    من هنا تكثر الزيجات قصيرة الأمد بين الفنانين لأن حياتهم في غالبيتها تحت الضوء ويحتاجون لعلاقات مُعلّبة تُضمد جراحهم أمام الجمهور

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *