>

أكدت أنجيلا بشارة، طليقة النجم وائل كفوري، أنها تعاني من فيروس كورونا هي وابنتها ميشال منذ أسبوع، على الرغم من الإجراءات الاحترازية التي اعتمدتها حرصا على صحتها وابنتيها.

وأشارت أنجيلا بشارة إلى أنها بدأت بالشعور بأعراض الفيروس مع بداية سنة 2021، إذ تعاني من حالة ضيق في التنفس، بينما ابنتها الكبرى ميشال تشعر بأعراض خفيفة تمثلت بإنفلونزا عادية.

كما لفتت أنجيلا بشارة، إلى أن ابنتها الصغرى ميلانا لم تلتقط العدوى، على الرغم من أنها وشقيقتها كانتا تنامان في الغرفة نفسها.

وكشفت طليقة وائل كفوري أنها تلتزم بالحجر الصحي برفقة ابنتيها في منزلها في كفرحبابجونية، الذي عمدت إلى تقسيمه لجزأين الأول تبقى به برفقة ميشال، أما الثاني فتعيش فيه ميلانا مع مدبرة المنزل الفلببينية.

وأضافت: “الحمدالله وضعنا الصحي أفضل اليوم والأمور إلى تحسن، وسوف نتخطى بإذن الله هذه المرحلة الصعبة، ونعود إلى ممارسة حياتنا الطبيعية”.

من جهة ثانية، كانت أنجيلا بشارة، قد أعلنت في حديث خاص لموقع “فوشيا”، أنها وقّعت السنة الماضية على اتفاقية خاصة بحل الخلافات بينها وبين طليقها النجم وائل كفوري، والتي كان قد حضرها المحاميان وائل النائب هادي حبيش وإلياس إبراهيم، مستطردة بالقول:”ضحكوا علي وبدون ما انتبه وقعت على أمور ما كنت مقتنعة بها، بس كان همي أكسر الشر بعد المشاكل الكثيرة التي مررنا لها”.

كما لفتت أنجيلا بشارة إلى أنها اكتشفت أنها قد وقعت على النفقة بالليرة اللبنانية، ووافقت على الاتفاقية من دون استشارة محاميها أشرف الموسوي كونه كان متواجدا خارج البلد.

وأضافت: “هناك بند في الاتفاقية أن تتواجد ابنتي ليلة الميلاد مداورة بيني وبين وائل. فالسنة الماضي كانتا في منزلي ولكن ضميري لم يطاوعني أن أبقيهما بعيدتين عن والدهما فقمت بدعوة وائل لإمضاء العيد معنا لكنه لم يقبل دعوتي. وكنت أتمنى هذه السنة أن يبادر إلى القيام بالأمر نفسه، ويقوم بدعوتي لإمضاء أقله ساعة من الوقت سويا ليلة عيد الميلاد لكنه لم يتخذ هذه الخطوة”.

واعتبرت أنجيلا بشارة أنها فعليا وقعت على الاتفاقية بكامل إرادتها، لكنها كانت تراهن على تبدل الأمور بين سنة وأخرى فتتحول العلاقة بينها وبين وائل إلى صداقة، لكن الأشخاص المتواجدين حوله، لم يسمحوا له باتخاذ القرارات الصحيحة وفق قولها.

وختمت أنجيلا بشارة حديثها بالقول:”انا ما بعتب على وائل بل على محاميه ومدير اعماله لأنهم أشرار ما عندهم قلب ومصلحجية ومفكرين اذا بيعملوا هيك بكونوا ابطال ومتناسين انه هناك أطفال في القضية”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *