قامت عدد من السيدات المصريات بتقديم شكاوى ضد مواطنهم الفنان عمرو واكد، المقيم خارج البلاد، بعد تغريدة له تضمن “إهانة للنساء” في مصر، قبل أن يقوم بحذفها.

بدوره علق الاعلامي عمرو اديب على هذه الضجة، في حلقة الامس من برنامجه “الحكاية” المذاع على قناة “mbc مصر”، قائلا “عمرو واكد ليس معارضا عمرو واكد معقد عنده عقدة اسمها مصر والقذارة كل القذارة انه بعد ما كتب التويتة القذرة بتاعته اصدقائه من نفس التيار استنكروا ما قام به فعمل حاجة اوسخ وقلها معليه يا منى انا حاشيل التغريدة عشان ضايقتك”.

وبعد ان قام بشتمه بعدد من الالفاظ الخارجة، قال عمرو اديب: “انا عايز اقلك خبر يا عمرو انت مت توفيت وأظن دي عملية انتحار واضحة انت ليس لك مكان لا بره ولا جوه وأنا رأيي انه انت الليلة دي تشوفلك قنينة ازازة فودكا او تيكيلا وترمي نفسك من الشباك لأنه انت انتهيت”.

وكان الفنان المعارض والمقيم خارج مصر، كتب اعتذارا عبر حسابه في “تويتر” وذلك قبل أن يحذف التغريدة التي أثارت ضجة في مصر.

وأقر واكد أن ما كتبه كان خطأ، بل إنه وصف ما كتبه بأنه “عيب صدر مني” قائلا: “ومش كبير علي إني اعتذر”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.