>

كشفت الفنانة ” ياسمين غيث ” في منشور لها عبر حسابها على تطبيق الصور والفيديوهات ” إنستجرام ” عن تفاصيل رحلة معاناتها ومحاربتها لمرض السرطان التي استمرت لمدة 5 سنوات وتستمر إلى الآن في استكمال العلاج لعامين قادمين أيضا .

وتضمن المنشور مجموعة من الصور ظهرت بها ياسمين غيث وهي تحمل لافتة كتب عليها عبارة : ” الحمد لله .. 5 سنوات .. تمكنت من مرض السرطان ” .

وكتبت ياسمين في تعليقها على الصور متحدثة عن رحلة التعافي من المرض قائلة : ” خمس سنين حياة على كف عفريت زي ما بيقولوا .. اللي اتقال لي إن أول 5 سنين هما أكتر 5 سنين critical ولازم نتابع علشان ال cancer ميرجعش ” .

وتابعت : ” لسه مش مصدقة، مش عارفة حصل إزاي .. صعب وعدوا بصعوبة قوي و لسه لغاية دلوقتي بفتكر، بنهار، بحلم بكوابيس إنه رجع تاني وبصحي أصرخ وأعيط وأقول مش عايزة يحصل لي كده تاني والنبي يا رب .. بخاف وبعمل check upكل 6 شهور .. كل مرة نفس الإحساس ونفس الخوف  موضوع مش سهل تماما ” .

وأضافت : ” إحساس بالأمان اللي كنت حاسة بيه زمان وواخداه for granted .. كل مرة الدكتور بتاعي يقولي ماتخافيش لو عدا أول خمس سنين من غير ما ييجي تاني يبقي بإذن الله مش هييجي تاني .. وجه اليوم ده .. بعد خمس سنين من يوم ٦/٩/٢٠١٦ اليوم اللي عرفت فيه إني عندي سرطان واليوم اللي عملت فيه العملية واتولدت من جديد ” .

واستكملت الفنانة المصرية وهي تروي ما مرت به خلال فترة مرضها منذ معرفتها به : ” عديت بإيه ؟ عديت بحزن، ألم، وقت صعب، جنان و تشتت، عدم سيطرة علي مشاعري و تصرفاتي، فقدان أمل، كره، حب، فرحة، تغيير، خناق، زعل، ناس بعدت قوي وناس تانية قربت وناس قربت وبعدين بعدوا، عصبية، غضب، عدم تقبل لنفسي، أرق و عدم راحة، إحساس إني حد معرفوش ” .

واستطردت : ” إتغيرت بقيت أوجع وعندي قلم أكتر بس أقوي وواثقة من نفسي أكتر، بقيت بساعد غيري و بدي اللي حواليا أمل .. حبيت كل حاجة أكتر من الأول ومسكت في الحياة أكتر وإبني روح قلبي كان أملي إني أكمل وأعيش علشان مكنتش قادرة أقبل فكرة إني ماشوفوش بيكبر .. ألف حمد وشكر ليك يا رب عدد كل حاجة خلقتها .. مهما شكرتك وحمدتك وعملتلك عمره ما هيبقي كفاية ” .

واختتمت ياسمين غيث منشورها : ” شكراً إني لسة عايشة و بعافر .. شكراً علي أكبر نعمة في حياتنا .. اللهم ديم علينا جميعا يا رب نعمة الصحة .. أصعب ٥ سنين عدوا، فاضل ٢ علشان أخلص بقيت علاجي .. أيوة علاجي لمدة ٧ سنين ” .



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *