كشفت الفنانة إلهام عبد البديع عن طبيعة علاقتها بجدتها الراحلة وفترة مرض الأخيرة وتأثير وفاتها عليها والذي جعلها تدخل في حالة اكتئاب شديدة دفعتها إلى محاولة الانتحار .

أشارت إلهام عبد البديع خلال استضافتها في برنامج “نص الكلام” مع الإعلامية راغدة شلهوب إلى أنها كانت تربطها علاقة قوية بجدتها التي عاشت معها ما يقرب من 15 سنة واهتمت بتربيتها، وبسبب قربهما لم تكن إلهام تفكر في أن جدتها سوف تموت يوما ما .

أضافت إنه عند وفاة جدتها كانت تفكر في أن الراحلة قد سافرت لفترة ثم ستعود مجددا، ولكنها عندما واجهت الأمر بذهابها إلى المنزل أصيبت باكتئاب ما بعد الصدمة .

وعن ما حدث معها في تلك الفترة قالت: “حصلي شبه شلل مش بسيط والاكتئاب كان جامد جدا، الدكتور قالي إني وصلت لحتة محدش بيوصلها، حاسة الحياة زي الماية ملهاش طعم، هو احنا عايشين ليه وأنا مش عايزة أي حاجة مش حاسة غير إن أنا في دور عالي أوي وبنزل” .

وتابعت “عبد البديع” متحدثة عن واقعة خطفها لجدتها من المستشفى في فترة مرضها: “لما تعبت وديناها أول مستشفى نلاقيها ومتبسطتش كان لازم رعاية وللأسف مكنش فيه والمستشفى اللي أنا فيها رافضة تخرجها ولما بيجو يعملو أشعة بيخرجوها من المستشفى وبيودوها مكان تاني” .

أكملت: “أنا عايزة أروح مستشفى مستريحة نفسيا فيها .. نزلت ركبت الإسعاف واللي كان موجود قولتله انزل واتصل بيهم قولهم إني خطفت الإسعاف، عايز تكمل معانا اتفضل أنا رايحة مستشفى تانية عايز تنزل اتفضل والسواق اللي سايق هيسوق يسوق مش هيسوق هنزل اسوق” .

وأكدت إلهام عبد البديع على أنها تواجدت مع جدتها في اللحظات الأخيرة بعد نقلها إلى مستشفى أخرى، مضيفة: “أنا عارفة إن الحاجات دي في إيد ربنا بس ساعتها اتكلمت مع ربنا وقولتله يارب لو انت عايز تاخدها ماشي بس ممكن تاخدها يوم جمعة” .

واصلت: “وأنا في المستشفى سألتهم الحالات اللي زي دي بتقعد أد إيه، قالولي 3 أيام .. أنا ربنا ألهمني الصبر وفي ال 3 أيام دول كنت اشتريت مدفن وكتبت اسمها واسمي .. يوم وفاتها قاعدة في البيت قمت لبست أسود ومش عايزة أروح المستشفى” .

واستطردت الفنانة إلهام عبد البديع أنها فعلت لجدتها كل ما كانت ترغب به إلا أنها تتزوج، وعندما تزوجت ذهبت لزيارتها في قبرها لإخبارها بذلك .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *