>

حضرت الفنانة اللبنانية ليلى اسكندر وزوجها الفنان السعودي يعقوب الفرحان افتتاح أحد المطاعم الكبرى في #دبي. ليلى، وخلال لقاء تلفزيوني مع زوجها، مسحت العرق عن وجهه، وفاجأته بقبلة تعبّر عن مدى الحب الذي يجمع بينهما.

ويبدو أنّ قبلة ليلى لزوجها أثارت نوعاً من “الغيرة” لدى الممثلة مريم حسين، فنشرت مقطع فيديو في حسابها عبر “سناب شات”، تحدّثت فيه عن الثنائي، وظهرت كأنّها تمدحهما، ولكن القصد منه اثارة الرأي العام ضدهما، حيث قالت إنّ ليلى ويقعوب متزوجان زواجاً مدنياً (كون ليلى مسيحية وهو مسلم)، وأنّهما “تزوّجا من دون تصريح من حكومة السعودية، ويذهبان الى الرياض معاً، ولهما مقاطع فيديو فيها قبلات، ولم يقبض عليهما أحد”.
كلام مريم حسين أثار غضب ليلى اسكندر التي ردّت عليها في حسابها عبر “سناب شات”، وهدّدتها باللجوء الى القضاء، وطلبت منها عدم ذكر اسمها واسم زوجها، وأن “تكفّ عن مقارنة نفسها بها لأنها تحتاج الى مئة سنة ضوئية لتصل الى ما وصلت اليه، أو تكوّن ثنائياً مثلها ومثل يعقوب، وأنها حاولت ان تقلدها ولكنها فشلت”، وفق قولها.

وتساءلت: “لماذا تحرّض الناس ضدّها؟ وهل تريد سجنها حتى تكون سعيدة؟ وأنها لا تقارن نفسها بها بسبب تاريخها الفضائحي”، وفق قولها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *