>

توفي بريطاني بسبب إصابته بداء الكَلَب بعدما عضه قط أثناء قضاء عطلة في المغرب، حسبما أعلن مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة.
وقال مسؤولو هيئة الصحة العامة في بريطانيا إن الضحية أصيب بالسعار بعد أن عضه قط.
الى ذلك أصدرت الهيئة تذكيرا للمسافرين بتجنب الاتصال بالحيوانات أثناء تواجدهم في البلدان التي ينتشر فيها الداء.
وفي السياق ذكرت قناة “بي بي سي” البريطانية ان جميع الحيوانات البرية أو المنزلية تخلو في بريطانيا من داء السعار، لكن خمسة بريطانيين لقوا حتفهم في الفترة من 2000 إلى 2017 بعد “اتصالهم بحيوانات في الخارج”، لكن بعض أنواع الخفافيش في المملكة المتحدة قد تحمل فيروسا شبيها بالسعار.
وقالت هيئة الصحة العامة في بريطانيا إنه في الوقت الذي لا تشكل الحالة فيه خطرا على عدد أكبر من الجماهير، يجرى إخضاع الأطقم الطبية والأفراد القريبين من الشخص المتوفى للفحص وتقديم الأمصال إذا لزم الأمر كتدبير احترازي.
ويعد داء السعار عدوى فيروسية تصيب الدماغ وجهاز العصبي المركزي. وينتقل الداء من خلال العض والخدش من الحيوانات المصابة به.
وليست هناك حالات موثقة لانتقال الداء بين البشر، ويعتبر المرض شائعا في آسيا وأفريقيا.
الى ذلك قالت ماري رامزاي، مديرة وحدة التطعيمات في هيئة الصحة العامة البريطانية “هذا تذكير مهم بالإجراءات الاحترازية التي يجب أن يقوم بها المسافرون إلى الدول التي يوجد فيه المرض.”

وأضافت: “إذا تعرضت للعض أو الخدش أو اللعق من حيوان، يتعين عليك أن تغسل الجرح أو مكان الاتصال بالحيوان بكمية كبيرة من الصابون والماء، والبحث عن الإرشاد الطبي اللازم دون تأخر.”
وقد وقعت آخر حادثة مسجلة من هذا النوع في المملكة المتحدة عام 2012 بعدما تعرض مواطن بريطاني للعض من كلب في جنوب آسيا.




شارك برأيك

تعليقان

  1. لون عيونك غرامي

    دخلك صدق كلامي

    قلبي و روحي معك

    لو عنك بعدوني

    بتبقى وحدك بعيوني

    تحكيلي و اسمعك

    ما فيا عيش الا معك

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *