>

شهد الوسط الفنى على مدى عدة سنوات، عددًا كبيرًا من قصص الحب والعلاقات بين المشاهير، بعضها مُعلن وبعضها يحرص طرفيها علي إبقائها سراً، وبعضها يتم تداولها فيما بعد بين الجمهور وفي الأوساط الفنية، ولكن القاسم المشترك بين تلك العلاقات أنها غالبًا ما تنتهي بالفشل، قبل أن يعرف الجمهور أن هؤلاء الفنانين ارتبطوا ببعضهم، سواء بخطوبة أو عقد قران، ثم انفصل كل منهما عن الآخر، وتراوحت أسباب الانفصال وإن لم يتم الإعلان عنها وقتها، لكنها فى معظمها دارت حول الغيرة أو اختلاف الطباع أو عدم الاتفاق على استمرار أحدهما بالعمل الفنى، وغيرها الكثير من الأسباب، ويستكمل الآن كل منهما حياته مع شخص آخر.

ومن أبرز وأغرب هؤلاء الفنانين، الممثلة والعارضة المصرية “أروى جودة” التى أرتبطت بالنجم التركي “أوزجان دينيز”، وتحدثت أروى حول تلك العلاقة كاشفة عن تفاصيلها، فقالت: إن علاقة جمعت بينها وبين المطرب التركي قبل سنوات حيث ظهرت كـ”موديل” في تصوير فيديو كليب له قبل سنوات، وتابعت أن تلك العلاقة تطورت مع الوقت، حيث بدأت بتصوير الكليب في تركيا ثم وصلت إلى شكلها الرسمي بعد أن تقدم “أوزجان” لخطبتها بشكل رسمي من أسرتها.

وأكدت اروى جودة أن العلاقة لم تكتمل في ذلك الوقت، إذ اكتشف الثنائي عدم قدرتهما على متابعة الارتباط خاصة مع تعلق أوزجان دينيز بالتواجد في تركيا وتعلق أروى جودة بمصر، فقررا الانفصال بعد أرتباط دام لمدة سنة.

الكليب الذي التقي من خلاله دينيز و أروى تم طرحه قبل 16 سنة في عام 2004، وهو بعنوان «Kal De» بمعنى «ابقي».

وأصدر أوزجان دينيز بعد انفصاله عن أروى أغنية Saçmalıyorum التي تتحدث عن الشوق وعن المطعم الذي كان يذهب إليه برفقة حبيبته، والحساء الذي كانت تفضله، وحين سُئل عن الاغنية وإن كانت عن علاقته بأروى جودة، أكد ذلك، وقال إنها كانت تحب جدًا حساء العدس وكلما رآه تذكرها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *