>

تكتم شديد فرضته الفنانة الراحلة #هياتم على حياتها الخاصة وعائلتها، لدرجة دفعتها إلى إخفاء مرضها عن الجميع حتى كشف الأمر قبل رحيلها بأيام.

الفنانة التي رحلت عن عالمنا ظهر الجمعة عن عمر يناهز الـ 69، بعد صراع مع مرض #السرطان، كانت دائما ما تفضل الحديث عن أعمالها الفنية بدلا من الإشارة إلى حياتها الخاصة.

إلا أن تضارباً شديداً وقعت فيه عند الحديث عن ابنها، حيث ظهرت قبل عامين في برنامج “فحص شامل” الذي قدمته الإعلامية راغدة شلهوب عبر قناة “الحياة” لتؤكد أن ابنها لا ينزعج من عملها.

وأشارت إلى أنه يمتلك ثقافة فنية كبيرة ويساعدها في اختياراتها، كما أنها تستشيره في كافة أمورها، وأكدت أنه لم يتعرض لأي مواقف محرجة بسببها.

وفي العام الماضي ظهرت الراحلة بصحبة الفنانة #إسعاد_يونس ببرنامجها “صاحبة السعادة”، وتحدثت عن حياتها العائلية، مؤكدة أنها لم تتزوج سوى 3 مرات فقط.

كما أن زواجها الأول جاء بسبب إجبار الأهل لها على الزواج، وكانت الزيجات تقع على فترات متباعدة، مشيرة إلى كونها رفضت العديد من عروض الزواج التي وصلتها، وكان بعضها من رؤساء دول وحكام.

وذكرت هياتم أنها لم تنجب وليست حزينة بسبب ذلك، خاصة وأن تركيزها في المقام الأول كان على عملها، ولم تكن تجد وقتا مناسبا من أجل الإنجاب والتربية.

“العربية.نت” أجرت اتصالا بالفنانة #نجوى_فؤاد صديقة الراحلة، التي أكدت أنها التقت بها في المستشفى أكثر من مرة خلال فترة مرضها، على الرغم من كونها علمت بالأمر في وقت متأخر.

وأفادت أن هياتم كانت تتكتم على مرضها، وكذلك تكتم المستشفى على مرضها، ولم تكن تجد من يرشدها في البداية إلى غرفتها.

وكانت آخر زيارة لها قبل يومين، حيث كانت الراحلة في كامل وعيها وتتحدث عمن يزورها، إلا أن نجوى فؤاد أكدت أنها لا تعلم إن كان هناك ابن لهياتم أم لا، خاصة وأنها لا تتدخل في الحياة الخاصة لزملائها.

وفي ظل التضارب الذي وقع حول هذا الأمر، كانت هناك تصريحات صحافية نسبت إلى الراحلة، أكدت أنها كانت تتحدث عن ابن أختها حينما قالت إنه لا يخجل من عملها، خاصة وأنها تولت تربيته وكانت تعتبره بمثابة ابن لها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *