>

شن المخرج المصري محمد سامى هجوما لاذعا على مواطنه اسلام البحيري متهما اياه بالتشكيك في تعاليم الدين والتطول على الصحابة والعلماء وذلك في تدوينة له على حسابه على فايسبوك.

وقال محمد سامي في تدوينته: “لم أر فى حياتى شخص مستفز وجاهل ومحرض على هدم القيم الخلقية، وحريص على التشكيك فى تعاليم الدين وأركانه وصحة التراث الإسلامى ومتطاول على صحابة رسول الله الكريم والعلماء الإجلاء ومجادل بالباطل وضعف الحجة ويكذب فى نفس الحلقة وينفى ما قاله باستفزاز، متناسى أن ما قاله أصبح مسجل مثل هذا الشىء السيئ (إسلام البحيرى)”.

    ثم تابع محمد سامي انتقاده بكتابة : “شخص مخرب يلهو بأفكار مخربة لهدم العقائد والمجتمع، أنا شخص وسطى وبحترم التفكير والبحث ولكن ما يفعله هذا الشخص ليس تفكير أو بحث ده جهل وهدم ومحاولة للجدل والتطاول من أجل الشهرة والاختلاف، أقول كلام مختلف وأهدم الدين فيلتف حولى جهلة، .. أفكارى بتريحهم عشان مايجهدوش نفسهم بمناسك الدين وأشكك فى ناس طاهرة محترمة كان اجتهادهم من أجل الإسلام مش من أجل كام ظرف من كام محطة، اتقى الله يا أخى بدل ما تشوف مرض من صاحب الدين اللى أنت بتفتى فيه، ولو مقتنع بأفكارك الملوثة وأنا ظالمك اقعد اقتنع بيها لوحدك فبيتك علمها لعيالك واعمل بيهم طايفة على مزاجك بس ابعد عن عيالنا إحنا وأفكارهم”.

واضاف: “البوست ده أنا كتبته لأنى بقالى يومين بتفرج عل مناظرات هذا الشخص الكريه وأول مرة أشوفه وأسمعه، ومش مصدق نفسى ومش عارف ده مش مسجون إزاى؟!!”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *