كشفت الفنانة ” روجينا ” عن تطورات الحالة الصحية لوالدتها بعد خضوعها مؤخرا لعملية جراحية دقيقة وعاجلة نتيجة إصابتها بمرض (الشلل الرعاش) .

ونشرت روجينا عبر حسابها على إنستجرام مجموعة من الصور برفقة والدتها وزوجها الفنان ” أشرف زكي ” بالإضافة إلى الطبيب المعالج لوالدتها .

وحرصت روجينا في تعليقها على الصور على توجيه الشكر للطبيب المعالج لوالدتها لما قام به من أجل علاج الأخيرة من مرض لم يكن له علاج .

فكتبت قائلة : ” دكتور علي صلاح فخورة بيك وأكيد كل مريض كان فاكر إن مفيش أمل فى الشفا زى أم .. هذا العبقرى الذى لم يبلغ من العمر الأربعين حصل على الدكتوراه من أمريكا فى تخصص نادر العلاج (مرض الشلل الرعاش) جراحة الباركنسون ” .

وتابعت : ” مرض أصاب عظماء العالم مثل محمد على كلاي وآخرين، مرض لم يكن له علاج .. على يد هذا العبقرى أصبح الحلم فى العلاج والشفا حقيقة .. الغريب أن كل مرضى الدكتور علي من جميع الوطن العربى وأنا كنت بفكر اعالج أمى برة مصر لولا ترتيب ربنا إنى اتعرفت عليك ” .

واختتمت روجينا منشورها : ” شكرا دكتور علي صلاح، أجريت لأمى عملية دقيقة جدا وادتها أمل فى الشفا .. انت سبب بعد ربنا انه يبقى عندها أمل فى الحياة ومرضى كتير فقدوا الأمل .. ربنا يحفظك لمرضاك .. افتخر إن بلدى فيها دكتور زيك ” .

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. الله يشافي ويعافي كل مريض ،، العالم العربي فيه من الاطباء والكفاءات الكثيره اللذين درسوا في الخارج وعادوا ليمارسوا مهنتهم على اتم وجه ،، اتمنى ان تُقدر هذه الكفاءات ويُحافظ عليها لخدمة الشعوب وعلاجهم !

  2. الله يشفي جميع المرضى
    للاسف بدولنا العربية لا يوجد اهتمام ب المتفوق
    و المتميز و الموهوب ، ب الخارج اهتمام ويتوفر
    لهم كل شيء لانهم يشجعوا على التفوق و
    الابداع بكافة المجالات .
    اعداد كثيرة من الاطباء و التخصصات المختلفة
    من العرب ب الخارج و مبدعين و متفوقين
    بمجالات تخصصهم ، يا ريت لو بدولنا يكون
    الاهتمام مثل الغرب حتى لا يضطر الشباب و
    الصبايا للهجرة للخارج من أجل تحقيق احلامهم،’
    هم يستفيدوا منهم و يتقدموا و دولنا تبقى
    ب التخلف و الرجعية و الانحطاط و كل هدفهم
    خدمة الغرب و الطائفية و الفتنة بين المسلمين
    و العرب عن طريق شيوخ الدجل الوهابية و
    حكوماتهم المنبطحة .

  3. بالتكلم عن مستوى التعليم والاهتمام بالطاقة البشرية :
    تعتبر استراليا حالياً من اوطى مستويات التعليم المدرسي للاسف يعني مقارنة مع الدول الاخرى ومن سنين ما عم يعلى المستوى .لذلك الان بعض المدارس الخاصة والدينية الخاصة (الاسلامية والكاثوليك)عندهم برامج خاصة ولكن مكلفة (لان في رواتب زيادة لاساتذة وو)
    مثلاً من الصف الخامس اخر فصل (بيعملوا امتحان وبياخدوا التلاميذ المتفوقين ) الى الصف السادس وبنهاية الصف السادس امتحان (هذا موحد في كل المدارس الاسترالية في الولايات يلي تتبع هذا النظام وفي نفس الوقت واليوم )بكون صعب منيح
    وكمان بصير تصفية للتلاميذ .
    في الصف السابع ببلش الجد (لان التلاميذ تتدرس في كتب الصف الاعلى يعني الثامن)وهكذا للسنين التالية.
    وكمان في مدارس خاصة مكلفة جداً(الصفوف الثلاث الاخيرة)للتقديم اليها بس بامكان (نوعية التلاميذ اعلاه)الالتحاق بها وايضاً اتباع الامتحان الموحد الصعب كتير .وايضاً في مدرسة تابعة للدولة (رسمية )تكلفتها كم ألف $ايضاً تتبع هذا النظام وعم اعمل بحث جيد عنها عم تعطي نتائج عالية جدا جدا ومساوية للخاصة.
    وهذا كله كرمال يحصلوا على طاقات بشرية محلية متفوقة لضمان مستقبل البلاد.

  4. اغلب الامراض لها علاج لكن لو كل مرض اكتشفو له علاج لكبر تعداد سكان العالم وكل شيئ يصبح اصعب
    يجب الطبيعه تأخذ مجراها
    /////
    وينك صديقي المختار

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.