أطلق عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر هاشتاج “مش عايزين سعد لمجرد في مصر” خلال الساعات الماضية، وذلك بعد الإعلان عن إقامة الفنان المغربي لحفل صغير في أحد أماكن السهر بمدينة شرم الشيخ .

وجاء هذا الهجوم على الفنان سعد لمجرد والمطالبات بمنع تواجده في مصر وإحياؤه لهذا الحفل وذلك للمرة الثالثة، بسبب اتهامه في ثلاث قضايا اغتصاب .

وبدأت الصفحات المهتمة بقضايا المرأة وحقوقها بحملة لإلغاء حفل “لمجرد” في شرم الشيخ منها صفحة “Speak up” التي كتبت في منشور لها: “واضح أن سعد لمجرد مصمم يحاول يدخل مصر بأي طريقة حتى لو هيروح يغني في حفلة على الضيق في nightclub في شرم الشيخ” .

تابعت: “من غير ما يعمل دعاية عنها أو يعلن عنها بنفسه عشان ما تتكنسلش .. وده طبعا بسبب أن في مصر الحفلة بتاعته اتلغت في 2020، وكذلك الحلقة بتاعته اتمنعت من العرض في 2021” .

أضافت: “وحتى لما طلع في انترفيو يتكلم عن أنه مستعد يروح حفلات في مصر لو الناس عايزاه، الناس اعترضت في الكومنتات واتمسح الانترڤيو” .

أكملت: “امبارح Taj Mahal Sharm أعلنوا عن حفلة لسعد لمجرد (المتهم في قضايا إغتصـاب وعنـف جنسي) يوم 29 ديسمبر ،ومن ساعتها بيمسحوا كومنتات الناس اللي بتعترض كعادة أي حد بيحاول يستضيف سعد” .

واصلت “Speak up”: “وبعدها كالعادة برضه قفلوا الكومنتات لما لقوا العدد كبير! لو الرسالة ما كانتش وصلت الـ3 مرات اللي فاتوا فإحنا مش عايزين نستضيف متهم بقضايا اغتصـاب بالجملة في بلدنا” .

واختتمت الصفحة منشورها: “ومش قابلين أن النماذج دي يتعملها حفلات عندنا ويتعمل منهم أبطال كأن التعـدي على الستـات واغتصابهم شيء عادي وملوش عواقب” .

يذكر أنه كان قد سبق وتم إلغاء حفل للفنان سعد لمجرد في مصر في عام 2020 بعد الإعلان عن حفل له في مسرح Cairo Show .. وفي أكتوبر 2021 بعدما صور حلقة في برنامج “سهرانين” بدأت حملة لمنع إذاعة الحلقة وهو ما حدث بالفعل .

وواجه سعد لمجرد 3 تهم اغتصاب، الأولى تم اتهامه فيها بضرب امرأة واغتصابها في نيويورك عام 2010، وفي عام 2018 اتهم باغتصاب فتاة على أحد الشواطئ، ثم اتهامه باغتصاب أخرى فرنسية في المغرب عام 2019، ليمنع “لمجرد” من دخول فرنسا نهائيا .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. 👍🏻👍🏻👍🏻👍🏻👍🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻
    Bravo
    يستاهل هو وكل متحرش و مغتصب
    يا ريت لو كل واحد متحرش قذر ينسجن
    لكانوا كل الذكور اعتبروا و تأدبوا و خافوا
    من القانون !
    مع وضع قوانين صارمة جداً للمتحرشين
    لفظياً و جسدياً و للمغتصبين القذرين
    يا ريت يكون في قانون اعدام

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *