كشفت الفنانة وفاء مكي عن سوء الظروف والأوضاع التي تمر بها في الفترة الحالية بسبب قلة العمل وضيق الحال ومعاناتها في البحث عن طعام ودواء لنفسها ولوالدتها المريضة .

قالت وفاء مكي في تصريحات ل “العربية.نت” أنها ليس لديها عمل أو مصدر رزق لتنفق منه على نفسها ووالدتها المريضة بالسرطان ولا تستطيع الحركة .

واستغاثت “مكي” طالبة المساعدة على مواجهة أزمتها وظروفها، مشيرة إلى أنها كانت قد حصلت على قرض بقيمة 31 ألف جنيه وسلفة من نقابة الممثلين لكي تخرج من أزمتها وتقوم حاليا بالسداد لكنها لم تتمكن من ذلك .

أضافت أن سبب عدم قدرتها على سداد قيمة القرض والسلفة يرجع إلى تراكم الديون عليها وارتفاع أسعار علاج والدتها .

ولفتت وفاء مكي إلى أن منزلها لا يوجد به طعام وتظل لأيام تعاني من الجوع لعدم توافر أموال معها، وأنها تظل ليومين تجمع مبلغ 5 جنيهات لكي تستطيع شراء كيس من الخبز لوالدتها .

فيما أعربت الفنانة المصرية عن غضبها من تجاهل الوسط الفني لها وعدم الاستعانة بها في أية أعمال فنية، على الرغم من تاريخها الفني وتقديمها لأعمال كثيرة مع أشهر نجوم الفن سواء في السينما أو الدراما أو المسرح، والتي كانت تحمل أهدافا لتحقيقها وساهمت في تغيير بعض القوانين .

فأشارت إلى مشاركتها في فيلم “لحم رخيص” الذي ناقش ظاهرة زواج القاصرات من أجانب ومعاملة أبنائهم معاملة الأجانب وهو ما أدى لتغيير هذا القانون . وفي فيلم “ضد الحكومة” الذي تناول ظاهرة مافيا التعويضات في الحوادث التي تقع بسبب مسؤولية الحكومة .

وفي الدراما تقديمها لمسلسل “الراية البيضاء” والذي ناقش ظاهرة هدم المباني الأثرية والتراثية وتحويلها لأبراج سكنية، وتمكنت الحكومة من إصدار قانون لمواجهة هذا الأمر .

وطالبت وفاء مكي بمساعدتها في العودة إلى العمل لكي تتغلب على ظروفها المادية الصعبة، مؤكدة على أن عددا من الفنانين يعانون نفس الأمر بسبب قلة العمل ويتم تجاهلهم، وأنها طلبت من الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين كثيرا البحث عن عمل لها ووعدها ولكن لم يحدث شئ حتى الآن .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *