>

ردت الفنانة السورية مها المصري على منتقدي صورها المتداولة مؤخرا، والتي أظهرت تشوها في ملامح وجهها، مؤكدة بأنها هي من نشرت هذه الصور وبأنها قامت بذلك عن قناعة تامة.

وقالت مها المصري، في فيديو نشرته عبر خاصية الستوريز على حسابها على انستغرام، : “حابة وجه رسالة لكل الناس اللي علقت على صوري تعليقات سلبية، الصور هي أنا نزلتها، وأنا مقتنعة فيها، وأنا عاجبتني، إذا إنتوا ما عجبتكم أحرار”.

وأضافت: “شكرًا للناس اللي بتحبني، واللي هي حكت عني، لأنه أنا عنجد ما بحب رد وما بحبّ إحكي، بتشكركن، شكرًا للصحافة والإعلام اللي تواصلوا معي”، مشيرة إلى أنها من الممكن أن تتقبل النقد الموجه على أدائها في الأعمال الدرامية، لكنها لا يمكن أن تتقبل النقد الخاص حول مظهرها وشكلها.

وكانت الفنانة السورية مها المصري، قد تصدرت حديث الجمهور خلال الايام القليلة الماضية، بعد تداول صور جديدة لها من رحلتها الأخيرة إلى تركيا، ظهرت فيها بوجه وصفه المعلقون بـ”المشوّه”.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. ولماذا التجريح و الكلام القاسي.. الله يهديكم . كم من واحد انتحر من التنمر…يكفي .stop توقفو يا قليلو التربية

  2. أستغفر الله العظيم،
    انت متأكدة انك عملت عملية تجميل، و الا الطبيب عفس لك على وجهك بصباطه و خرجت النتيجة هكا !!!!

  3. عمليات التجميل بالنسبة لأهل الفن من ضروريات حياتهم، وهي مثل غيرها من العمليات قد تنجح وقد لا تنجح!! صحيح أنهم اختاروا أن تكون حياتهم الخاصة تحت الأضواء ولكن هذا ليس مبرراً للتجريح!!

    مسا الخير مريم مجدولين .. كيفك؟ إن شاء الله تكوني بخير

    1. مساء النور لجين،
      الحمد لله أنا بخير ، و أنت كيف حالك؟ إن شاء الله تكوني بخير و على خير ..
      الله يسعد أوقاتك، ، ليلتك سعيدة

  4. ست ختياره وكمان جده وصلتي لعمر تسحتي فيه من حالك ومن احفادك . عملتي شي خطأ ومو لايق بسنك لاتلومي الناس يوم ينتقدوك للاسف بنتك اعقل منك واركز.
    وكمان فوق ماتلومي الناس على خطأك لابسه تي شيرت ولاالمراهقين يلبسوه
    احترمي سنك يحترموك الاخرين

  5. “لا تستطيع أن ترضي المرأة أكثر من الله، فقد اعطاها حواجب في حلقتها ورسمت مكانها اعطاها اظافر فقصتها ووضعت مكانها اظافر، واعطاها شعرا فقصته وغيرته وأثداء فغيروا احجامها ومؤخرات فغيروا مقاساتها فمن انت لتعطيها اكثر من الله؟”.
    منقول

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *