>

النشرة-  اكدت الفنانة السورية ميريام عطالله انها سافرت الى تركيا لمدة اربعة ايام للنقاهة، واستغلت وجودها هناك للاجتماع ببعض الملحنين والموزعين، حيث تم الاتفاق المبدئي على وضع صوتها على اغنية مشتركة انكليزية على لحن تركي، ولكن لغاية الان الامور لا تزال في تطور الاتفاقات المبدئية.

وفي جديد اعمالها ايضاً ستحي الفنانة ميريام عطالله،اكدت لنا انها ستحيي حفلة عيد العشاق في منتجع “larck” في الجنوب بالاشتراك مع الفنان روني كساّر.

وعن الاعمال الدرامية اكدت لنا ميريام ان بين يديها العديد من السيناريوهات،وهي لا تزال بمرحلة القراءة .

وعن الوضع في سوريا ولبنان قالت ميريام عطالله:”الوضع شي بوجع القلب، انا بزعل لا كل يللي عم بصير بسوريا ، الامور فلتت عن حدها، ويللي بوجعلي قلبي بسوريا بوجعلي قلبي بلبنان كمان”.

وتابعت ميريام عطالله:” انا اعيش في لبنان منذ 10 سنوات،ولم اشعر بأن اللبناني اصيب بإحباط كما هو اليوم، انا حزينة على لبنان تماما كحزني على سوريا، بت المس ان هذا الشعب الذي وصف بحب الحياة لم يعد يملك الصبر والجلد على ما يصيبه، فعلا تعبنا كشعوب عربية نموت كل يوم، نحن نحب الحياة فاتركونا نعيشها بفرح”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. واضح انك حزينة يا اختى …. الله يقرفك اول مرة نشوف كمارتك الصفرة

  2. سلامة قلبك من الزعل ..واضح زعلك وتأثرك لهيك عم تحضري أغاني وتشاركي بحفلة للعشاق
    يا عيني شو قلبهم رقيق وحساس هالفنانيين !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *