>

أثارت الاعلامية الكويتية مي العيدان الجدل بعد نشرها مقطع فيديو مركب للرئيس العراقي الراحل صدام حسين يظهر فيها اثناء فترة حكمه للعراق بينما كان يتناول الطعام وفي مشهد اخر أثناء فترة سجنه.

وكتب على الفيديو، الذي نشرته مي العيدان عبر حسابها على انستغرام، عبارة: “لو دامت لغيرك ما وصلت اليك هل من متعظ ومعتبر” .

بينما علقت الاعلامية الكويتية: “رساله لكل طاغيه توقع ان الدنيا بدوم له مهما ملك وامتلك وطغى وتجبر”.

غير ان اللافت كان ان معظم التعليقات ترحمت على الرئيس العراقي الراحل مشيدة به و بـ “شجاعته” حسب تعبير البعض.

وجاء من بين التعليقات “الله يرحمه حتى لو مر بهذي الظروف وتبهذل تضل سمعته اهم شي ومع مرور كل هذا الوقت يضل اسمه وصورته لهم هيبه ومحد يقدر ينكر شجاعته ” و “الله یرحمه مات وهو شجاع ” و “سبحان الله البشر كلها بتحبو والعرب كلهم بيفتخرو فيه ومنال نحطلو حالات اديه كان عظيم لحتا الناس لهلق بتترحم عليه وانتي عم تحكي عنو اكيد رايك ما بهم ”.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. رئيس وبيلغف من فلوس الشعب ههههههههههه لكن الذي لا تعرفيه اننا على مدى ثلاث سنوات من حبسه كنا نطعمه قيمة وتمن على الطريقة الشيعية هههههههههههههه خاصة عندما تطول جلسات المحكمة ، وكان يحبها جدا ، ولهذا عمره ما رفض الحضور للمحكمة ، بل كان يرفض ان يتناول اي طعام يقدمه له السجانين الأمريكان في ايام المحاكمات !!! لا يوجد أفضل من الأكل العراقي ههههههههههههههه البرياني والقوزي والمسكوف والباجا هههههههههههههه يعني الا تنزلون على الصبح فديو فيه اكل عراقي ؟؟ هههههههههههههه شهيتوني برياني بدل الكورن فلكس وبدل الفطور الإنكليزي المنيل على عينو . لا يشبع ولا يسند للواحد طوله ههههههههههههههههه

  2. ألف لعنه على روحه وروح اولاده عدي وقصي الفاسقين تاريخهم الاسود المنحط مع مزبلة التاريخ الله يلعنه كان دكتاتور وظالم وجبان وقاتل الشعب نفسيا وجسديا وكان ماشي على خطى المجرمين والقتله امثال استالين وهتلر وفيدل كاسترو شجاعه مزيفه و على قول اخواننا الكويتين شجاع طل اللي عمره مسافر خارج العراق لانه كان يخاف أن يختالوا او يصير عليه أنقلاب اذا سافر ومطان مسيطر على كل كبيره وصغيره قال شجاعه قال وشجاعته وصلت بالاخير انه كان مختبئ بالحفره مع الفئران

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *