وضعت الفنانة اللبنانية مي حريري نفسها في موقف محرج وتعرضت لحملة هجوم واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، بسبب إعلانها عن خضوعها لعملية تجميلية في أنفها.

وسبب الهجوم كان ان عملية التجميل جاءت بعد فترة قصيرة على استغاثتها طلباً للمال للخروج من ورطة مادية في العاصمة البريطانية لندن حيث تقيم.

ودافعت طليقة الفنان اللبناني الراحل ملحم بركات عن نفسها، مؤكدةً أنها لم تدفع هذا المال مقابل العملية التي خضعت لها أخيراً.

وكانت حريري قد أطلّت منذ أسابيع في فيديو، طالبةً من متابعيها المساعدة بإقراضها مبلغ 15 ألف جنيه استرليني (أكثر من 20 دولار أميركي).

وأوضحت أنهّا تحتاج إلى المال لأنها في وضع استثنائي، إذ اضطرت للبقاء في بريطانيا لمدة عام، بسبب قضية رفعها ضدها من وصفتهم بـ”الظالمين”… مشددةً على أنها ستستخدم الأموال لتسديد نفقات الدعوى القضائية وإغلاق ملفها، كي لا تؤّجل، وتُجبر على البقاء في المملكة المتحدة مدّة أطول.

وأشارت إلى أنّها ستتفق مع مقرضيها على كيفية تسديد ديونها بعد التخلص من الدعوى التي تمنعها من العودة إلى بلادها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *