>

علّقت عارضة الأزياء البرتغالية العالمية و”ملاك فيكتوريا سيكريت” سارة سامبايو علناً على نشر مجلة فرنسية صورة لها عارية على الغلاف من دون أخذ موافقتها.

وقد نشرت الشابة البالغة من العمر 26 عاماً رسالة شديدة اللهجة عبر صفحتها الرسمية على انستغرام أمس حيال ما قامت به المجلة الفرنسية Lui.

وفي التفاصيل، قالت الشابة إنّ العقد بينها وبين المجلة لم يتضمن أيّ صورة عارية ولكنّها أُجبرت على القيام بذلك نتيجة الضغط الشديد من القيمين على المجلة. ولفتت سامبايو إلى أنّ المصور دايفيد بيليمير هو الذي التقط الصورة ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتمت إزالتها فوراً بحسب ما نشرت صحيفة People يوم الخميس.

وقد أكدت عارضة أزياء فيكتوريا سيكريت أنّها تعرضت لأبشع أنواع الاستغلال وتم الإخلال في العقد المتفق عليه بنشر صورتها العارية على الغلاف هذا فضلاً عن التقاط صور كثيرة تظهر أجزاءً من جسمها لم ترد إظهارها إلى العلن.

الجدير ذكره، أنّ سامبايو اتجهت إلى السبل القانونية لمحاسبة المجلة لأنّها شعرت بالانتهاك، سوء المعاملة وعدم الاحترام لجسدها وإهانته.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *