قال سعد متولي مستشار نقابة المهن الموسيقية المصرية، إن هناك عددًا من المطربين الشعبيين، تقدموا بأوراق مزورة لإختبارات النقابة منهم “عنبة” و”مسلم”.

وأضاف مستشار النقابة، خلال تواجده بالصالون الثقافي بقصر السينما: عنبة ومسلم جايبين شهادات مزورة، وعنبة تحديدا تقدم بورق مزور بتأجيل تجنيده.

وكان الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية، أصدر قرارًا بمنع 19 شخصًا من مؤدي المهرجانات من الغناء، مما آثار غضب محبي المهرجانات وواجه هجومًا من قبل مطربي المهرجانات، ولكنه أوضح أنه دائمًا كان يساعد مطربي المهرجانات ولكنهم لم يلتزموا، واكتشف أن البعض قدم أوراق مزورة إلى نقابة المهن الموسيقية.

يُذكر أن مطرب المهرجانات الشهير مصطفى عنبة، حل ضيفًا على كنبة أنغامي، للكشف بداية دخوله إلى عالم المهرجانات الشعبية منذ 5 سنوات، ليحقق نجاحات كبيرة مؤخرًا.

وقال عنبة، إنه ليس رابر وإنما هو مطرب مهرجانات شعبية، ويحب ذلك التصنيف كثيرًا، مشيرًا إلى أن ظهور مؤدي المهرجانات الشعبية جعل مطربي الراب يأخذون حقهم، وأعمالهم أصبحت تُرى بشكل كبير.

لا يفوتك مشاهدة | “حسيت كأني حشرة”… حفيد كمال الشناوي يروي سبب كراهيته للفنان هاني شاكر وزوجته – تفاصيل صادمة !

في ذات السياق، حلّ الفنان هاني شاكر أيضًا ضيفًا على ندوة أُقيمت في قصر السينما برئاسة الفنان تامر عبد المنعم ليتحدّث عن أزمة مؤدّي المهرجانات.

وتوعّد هاني شاكر كل من يشوّه صورة الفن في مصر بحرمانه من تصاريح الغناء مرة أخرى، مشدداً على أن الفن المصري هو رائد الفنون في العالم العربي، ولا يليق أن يكون ما يُسمّى بالمهرجان عنواناً للفن المصري.

وقال شاكر خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب الصالون الثقافي: “النقابة لا تتغوّل على أعضائها ولا تفرض سيطرتها على أحد”، مؤكداً أن القانون يُطبّق على الجميع.

وعن كيفية متابعة النقابة لحفلات الغناء، قال: “هناك متابعة ومفتشين في كل مكان، أي حد هيقول لفظ خارج أو مش مظبوط، سيتم سحب الترخيص منه”. وأضاف: “احتضاننا لهؤلاء محاولة للإصلاح والحفاظ على الكلمة التي هي أخطر من اللحن”.

ورفض هاني شاكر طرح أي أسئلة خلال المؤتمر الصحافي عن نجيب ساويرس أو طارق الشناوي، قائلاً: “أرجوكم مش عاوز أسئلة عن هذين الشخصين، لأن رأيهما لا يهمّني ولا يهمّكم، لأنهما لا يخافان علينا ولا على مصر”.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام نورت

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك “نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *