>

اعتذرت الفنانة نوال الكويتية بعد الهجوم الحاد الذي تعرضت له واتهامها بالإساءة الى الديانة المسيحية اثر نشرها صورة قلدت لوحة “العشاء الاخير” للفنان الإيطالي ليوناردو دافينشي.

وكتبت نوال الكويتية في تغريدة عبر حسابها على تويتر: “انا شفت صوره واعجبتني كونها تجمع الفنانين ولما اكتشفت انها تحمل رمز ديني علي طول تراجعت لاني اكيد احترم كل الديانات وكل الطوائف وكل البشر بألوانهم وهذا معروف عني واعتذر لكل من ساء الغهم لاني انسانه مسالمه واحب الناس واحب السلام”.

وكانت نوال الكويتية قد أعادت نشر صورة قلدت  لوحة “العشاء الأخير” التي رسمها الفنان الإيطالي ليوناردو دافينشي في عام 1498، تم تسميتها “الأغنية الاخيرة” ظهرت في وسطها نوال الكويتية، ومن جهة اليمين: راشد الماجد، عبد المجيدالله، ام كلثوم، محمد عبده، طلال مداح ورابح صقر. ومن جهة اليسار: نبيل شعيل، عبد الحليم حافظ، حسين الجسمي، أصالة، عبدالله الرويشد وعبادي الجوهر.

الاغنية الاخيرة

وقد أحدثت أحدثت هذه اللوحة بلبلة كبيرة عبر مواقع التواصل حيث اتهمها كثيرون بأنها تمثل إهانة للديانة المسيحية كون العشاء الأخير وطبقًا للعهد الجديد، هو عشاء عيد الفصح اليهودي التقليدي، وكان آخر ما احتفل به يسوع مع تلاميذه، قبل أن يتم اعتقاله ومحاكمته وصلبه. ويعتبر الحدث شديد الأهمية، إذ تأسس به سر القربان، وقدّم فيه يسوع خلاصة تعاليمه. الحدث يمثل المقابل الإنجيلي لمناسبة خميس الأسرار.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *