تتقرّب الممثلة التركية مريم أوزرلي الشهيرة عربيا باسم “السلطانة هويام” من جمهورها، وتتواصل معهم عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتشارك يوميا صور لها من رحلات عمل أو من حياتها الخاصة مع أسرتها وابنتها الوحيدة لارا.

وفي فيديو شاركته أخيرا، فإن مريم تظهر فيه وهي تجلس إلى جوار نافذة وضوء الشمس مسلّط على عينها الزرقاء، وتستمع في هدوء إلى صوت الأذان.

واتهم البعض مريم أوزرلي بأنها تحاول استغلال الدين الإسلامي للتقرّب من الجمهور بعد نشرها هذا الفيديو، ولكنها ردت على ذلك الأمر مؤكدة أنها لم تفكر في أي شيء مما يعتقده البعض بأنها تستغل الدين، ولكنها فعلت ما شعرت به وقتها، وشاركته مع جمهورها.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يعني وقفت القضية على المسكينة مريم !
    منذ اكثر من 100 عام وشيوخ السوء يتاجرون بالاسلام ويبعونه بابخس الاثمان
    حتى وصل الامر بالفراعنة اسياد شيوخ السوء والنفاق ان يحاربوا الاسلام الان جهارا تحت راية ترامب
    تحت اسم الحرب على التطرف والحرب على الارهاب …مع ان ادنى متابعة لما يحصل تجعل المرء يتيقن من انها حرب على الاسلام بلا ذرة شك ولا ريب …..فهل نلوم مريم ام يجب ان نلوم الحكام وشيوخ السوء الذين وصلوا الى قمة الاجرام بحق الاسلام ؟!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *