>

قالت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي إن هجومها الأخير الذي اتصف بالحدة على الجزائريين كان موجها فقط لحَمَلة السكاكين ضد الجمهور المصري بعد مباراة الخضر والفراعنة، وليس شرفاء الشعب الجزائري الذين قالت إنهم لم يذهبوا إلى السودان.

وبررت النجمة اللبنانية تصريحاتها الحادة التي أثارت جدلاً في الجزائر قائلة إن منظر الدم الذي سال من إحدى المصريات في الخرطوم أدمى قلبها.

وأضافت هيفاء -خلال اتصال هاتفي مع برنامج (للنشر) على شاشة تلفزيون الجديد اللبنانية مساء السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري- “كان هناك جمهوران، أحدهما مرتب وفيه نساء وأطفال، وبالمقابل جمهور آخر من حملة السكاكين الجزائريين. الذين رأيناهم بأم العين، وهم يهجمون على المصريين في الباصات التي تقل الكثير من النساء والأطفال أيضا”.

 

وتساءلت ألا يوجد في الجزائر بنات يحضرن إلى الخرطوم ويشجعن فريقهنّ؟ لماذا لم نرَ سيدة جزائرية واحدة في عداد الجمهور الجزائري، بينما كان هناك الكثير من النساء والأطفال في عداد الجمهور المصري، كما كانت هناك شخصيات سياسية وفنية وإعلامية وغيرها؟.

وحول انحيازها للجانب المصري بسبب أن أمها وزوجها من مصر، قالت هيفاء: صحيح أنني متزوجة من مصري، ويشرفني ذلك، لكن ليس هذا هو السبب، بل وقفت مع المصريين من موقف إنساني بحت ليس أكثر.

ونفت الفنانة اللبنانية أن تكون وصفت الجزائر بالبلد الإرهابي، وقالت أنا ليست عندي مشكلة مع البلاد، ولا مع الشعب الجزائري الطيب، ولا مع شرفاء الجزائر الكثر، وإنّما مع هؤلاء الذين كانوا في الخرطوم من حملة السكاكين، فشرفاء الجزائر لم يكونوا في الخرطوم.

وحول ما إذا كانت تخاف على مصالحها الفنية بالجزائر، ردت قائلة مصالحي الفنية والشخصية ليست أهم من موقفي الإنساني، من هنا كنت واضحة في الإدلاء برأيي.

كانت هيفاء قد صرحت لقناة (نايل سبورت) أنها لن تخسر يديها أو ساقيها دون غنائها في الجزائر. وعبّرت هيفاء عن تمنيها إعادة المباراة في أي بلد آخر، مشيرة إلى أنه ليس معقولاً أن تتحول المباراة لساحة قتال، وقالت إن الجزائريين اشتروا السكاكين من الخرطوم، معتبرة ذلك إجراما.



شارك برأيك

‫114 تعليق

  1. المباراة في السودان كانت منظمة و مرتبة فاخواننا في السودان نجحوا في تنظيمها .ولم يكن هناك اي اعتداءات او شغب وهدا بشهادة اخواننا السودانيين وحتى بشهادة المشرف على الطاقم الطبي لمصر بالسودان والدي له مصداقية عالية الا ان الاعلام المصري ضخم الامور.ولايحق لاياحد التطاول على الجزائر العريقة.واود ان اقول الجزائر لها شعبها الوفي والمحب لها ونحن لانكترث لما يقوله الاخرين عنا .لان دماءنا نظيفة وقد تربينا على الشهامة وحب الوطن.ربي يخليك لينا يابلادي يازينة البلدان

  2. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته لا تعليق لى على هذا الكلام الفاضى
    الأن لا بد من تدخل القيادات العليا بمصر لانه اصبح موضوع سياسى و لان هذا الشعب خساره الكلام معه لسؤ فهمه وخلقه سواءكانو شباب(بلطجيه)او بنات فتوات

  3. أما بالنسبه للخساره فأنها للجزائريين فهم الذيين خسرو مصر للأبد اما
    النصر فهو لمصر والمكسب الحقيقى ان المصريين عرفو من هم الجزائريين لئلا لا يعاودو قول اخوان جزائريين ابدا

  4. انا نقول لهيوفة انشاء الله ما تكونش نهايتك على يد مصرى مثل ما حدث لذكر و سوزان تميم وابنت ليلى غفران ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يا هيفا

  5. يا hiان شاء الله نهايتكم علىايدينا مش هيفاء وكله ليه يوم اما بالحكومه هنأخذحقنا اما يأيدينا والله المستعان

  6. المصريين مساكين ما تقبلوا الهزيمة والحقيقة انتوا مهزومين رياضيا وسياسيا وأخيرا اعلاميا والاحلى انوا ما وجدوا من يدافع عنهم سوى فنانة العري الاولى في العالم العربي الرجال لا يدافعون عنهم النساء خصوصا اللي مثل هيوف هذه العجوز الشمطاء التي وجدت مكانها في الوسط الفني تعرفون بماذا انا سمعت على احدى القنوات احد المسؤلين المصريين يفرح في عز الهزيمة النكراء التي لحقت فريقه لمجرد ان مداخلته التلفونية جاءت عقب مداخلة هيفاء. الحقيقة الاحداث الاخيرة جعلتني أسعد لانني لست مصرية هنيئا للفريق الجزائري ولا داعي لتنظيم حملات انتخابية على حساب دولة وشعب طاهر مثل الشعب الجزائري الأكيد ان التاريخ سيحاكمكم يا مصريين وسيأتي اليم الذي يقول كل العرب فيه باي مصر بالمناسبة اللقطة التي تبين أن الجزائرين حاملين السكاكين هي لقطة أخذت لشباب جزائري خرج ليطالب الحكومة بفتح الحدود لمؤزارة اخوانهم في غزة ولم يجدوا الا هذه الطريقة للتعبير ضد اليهود

  7. ملاحظة : المصريين معروفين بكثرة الكلام غير المجدي لهذا السبب نجدهم يملكون عدة فضائيات لكن النتيجة 0 مثل ما ألحقه الفريق الجزائري بهدف اذن نتيجة اعلام الجزائر ومصر هي 1-0 مبروك للجزائر

  8. (سيتم حذف أي تعليق يمس بالمقدسات الدينية أو يحنوي على شتائم أو إهانات)
    ما جدوى هذا الشعار اذا لم يتم العمل به؟
    الشتائم المتبادلة قرفتنا من الموقع

  9. اسم فريق الجزائر هو محاربي الصحراء وهو ان دل على شيء فيدل على ما نحتاجه ضد الاعداء ام اسم فريق مصر الفراعنة وهو اسم قد ول وغار في ستين داهية وهم يعلمون ان فرعون في النار

  10. عيب ان تدعوا انكم احسن ناس واحسن من كل العرب استفيقوا لهذا بقي العرب هم المتخلفون فوق الارض

  11. quand en est venu au caire vous nous avez mi comme des enemis et nous nous avons acceuilli comme des roi ont soudane c’était notre vangense
    pour votre attutude indésirable et vos mansenge et votre education

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *