>

لقي الطفل إبراهيم البلوي ذو الثلاثة أعوام، مصرعه بين العجلات الحديدية للعبة القطار، يوم الجمعة، في أحد المهرجانات الخاصة بالمعارض الاستهلاكية في مدينة تبوك.

وقد كشف عم الطفل إبراهيم البلوي تفاصيل الحادثة قائلا إن الطفل كان مع والده وأمه وشقيقه الآخر، وتم رفض دخول الأم لعدم إكمالها الجرعة الثانية للقاح كورونا، ودخل الطفلان مع والدهما، وأثناء أخذهما التذاكر ذهبا لمنطقة الألعاب، ووجدا المشغلين للعبة القطار، مما أعطى الأب الاطمئنان.

وأضاف، أثناء تشغيلها وارتفاعها شاهد طفله يسقط من المقطورة الأولى على سكة الحديد للعبة، فتبعتها المقطورة الثانية، لتسحق الطفل، مما جعله يتدخل هو وأحد العاملين، وتم إيقافها وأخذ الطفل ورأسه ينزف بالدم.

وأشار أنه على الفور تم نقله من خلال إحدى سيارات المواطنين والذهاب به للمستشفى لعدم وجود إسعاف أو فرق طبية بموقع المهرجان، مطالبا بحسب “العربية” بتطبيق العقوبات على من تورط بشكل أو بآخر بوقوع الحادثة، لتكون رادعًا لمن لا يثمّن حياة الناس.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *