>

أطلق الرئيس الأميركي، باراك أوباما، دعابات تتعلق بشخصه ومعارضيه وبوسائل الإعلام خلال العشاء السنوي للصحافة المعتمدة في البيت الأبيض، السبت، في مناسبة اغتنمها لإظهار روح الفكاهة لديه.
وتعلقت دعابة للرئيس الأميركي بإعادة انتخابه وبتقدمه في السن خلال ممارسته مهامه، وقال: “اليوم عندما أنظر إلى نفسي في المرآة علي أن أقر أنني لم أعد ذاك الشاب الاشتراكي المسلم المندفع الذي كنت عليه”، ساخراً من معتقدات بعض الأميركيين المحافظين.
ثم عرض صوراً ممنتجة له تظهره مع غرة تشبه تلك التي ظهرت بها زوجته ميشال في يوم تنصيبه.


كذلك سخر باراك أوباما من الملياردير شلدون أدلسون، الذي أنفق ثروة قدرها 100 مليون دولار لدعم ميت رومني ومرشحين جمهوريين آخرين خلال الحملة التي سبقت الانتخابات الرئاسية لعام 2012، وكذلك لوسائل الإعلام وعدد من أعضاء الكونغرس.
وبشكل أكثر جدية، أشاد أوباما بدور وسائل الإعلام وكذلك بالمهمة التي أداها أول الواصلين إلى مكان تفجيري ماراثون بوسطن وانفجار مصنع للأسمدة في تكساس أواسط الشهر الجاري، موجهاً تحية لأرواح الضحايا.
ويجمع العشاء سنوياً حوالي ثلاثة آلاف صحافي معتمد في البيت الأبيض وعددا كبيرا من نجوم هوليوود داخل فندق كبير في العاصمة.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

      1. الف اهلا وسهلا بام وردة شلونك ؟؟ وانا في كحلة على عيوني لهذا رديت السلام 🙂

        1. بعتذر منك يا بنوته وحياتك كتبت التعليق وطلعت من نورت
          كيفك يا حلوة ان ىشاء الله تكوني بخير
          اكيد عيونك حلوة بكحله وبدون كحله كمان
          الله يحفظك

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *