>

سدد رجل أعمال إماراتي 16 مليون ريال (الدولار = 3.75 ريالات سعودية) لإنقاذ شاب سعودي من الإعدام بحد السيف.

ونقلت صحيفة “الرياض” السعودية الأربعاء 26 أكتوبر/تشرين الأول عن فهيد الرويلي -والد الشاب فيصل المحكوم عليه-: “إنه تم عتق رقبة ابنه من قبل رجل أعمال إماراتي فضل عدم ذكر اسمه، حيث أودع 16 مليون ريال، وهو ما تبقى من المبلغ المطلوب والمقدر بـ(20) مليون ريال”.

وأضاف الرويلي أنه “تم التنسيق بين رجل الأعمال الإماراتي وإمارة منطقة الجوف شمال شرق المملكة حتى تم إيداع المبلغ المتبقي في الحساب الخاص بدية السجين الذي تم فتحه من قبل إمارة منطقة الجوف”.

وشكر الرويلي رجل الأعمال الإماراتي على عتقه رقبة ابنه الوحيد.



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. لا افهم هذه الثقافه ولا اعتقدها من الاسلام اطلاقا … لان المجرم القاتل يجب ان يقتل مهما حصل … وعتق الرقبه يجعل من القتله المجرمين من الاثرياء يسرحون ويمرحون بالقلتل و العبث بارواح الناس لانهم يعلمون ان اموال اهلهم ممكن ان تقيهم من حد السيف !! شي غير مفهوم

  2. موضوع مبهم ما الذي فعله هذا الشاب, وهل من العدل دفع المال لإطلاق سراح المجرمين.

  3. بنت لندن في تشرين أول 26, 2011 |
    لا افهم هذه الثقافه ولا اعتقدها من الاسلام اطلاقا … لان المجرم القاتل يجب ان يقتل مهما حصل … وعتق الرقبه يجعل من القتله المجرمين من الاثرياء يسرحون ويمرحون بالقلتل و العبث بارواح الناس لانهم يعلمون ان اموال اهلهم ممكن ان تقيهم من حد السيف !! شي غير مفهوم
    منقول

  4. بنت لندن هذه مش ثقافة يا عدوة نفسك الدية احدى شرائع الدين الاسلامي يا جاهلة

  5. ثقافة قتل و رجم و عتق لا حول ولا قوة فكرو شوية شغلوا عفاكم لقد دمرتونا ب أفعالكم الشيطانينية

  6. الدية من شرائع الاسلام ولاكن للاسف اتحول الشي هذا لتجاره والله المستعان اعتقد مبلغ 20مليون مبالغ فيه!!!!!!!

  7. عفو أهل الدم عن قاتل إبنهم حق يكفله الشرع فإذا كان أولياء الدم قد رضوا
    بأن يفتدي ذوي القاتل إبنهم بمبلغ مالي أو خلافه فإنه يسقط حكم القصاص ويتبقى الحكم العام من الدولة والمتمثل بالسجن .
    أعرف أحد الرجال من قبيلة يام جنوب السعودية قد جمع هو وأقاربه مبلغ
    خمسين مليون ريال لإنقاذ رقبة إبنهم من حد السيف لكن أهل القتيل رفضوا
    وكان مطلبهم هو الإقتصاص .

  8. جزى الله المحسن الكريم كل خير على المروءة العربية الاسلامية التي تكاد تنقرض نتيجة سيطرة العلمانية اللااخلاقية على بلاد الاسلام !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *