حكم على نرويجي يبلغ من العمر 27 عاماً بالسجن 16 عاماً لإدانته بارتكاب اعتداءات جنسية تصل إلى الاغتصاب في حق مئات الفتية القصّر مدعياً أنه فتاة تحمل اسم ساندرا، وفق ما أفادت وسائل إعلام نرويجية.

وعلى مدى سنوات، لجأ الرجل الذي كان يعمل حكماً رياضياً، إلى الخداع والتهديد عبر الإنترنت للحصول على فيديوهات ذات طابع جنسي أو حميم من حوالي 450 فتى غالبيتهم دون سن السادسة عشرة.

وكان هذا الشاب ينتحل شخصية فتاة، ويعد ضحاياه بالحلويات أو بهواتف آيفون أو بصور عارية أو بعلاقات جنسية للإيقاع بهم، ثم يطالبهم بمزيد من الفيديوهات ويبتزهم من خلال التهديد بنشر تسجيلاتهم الحميمة الموجودة في حوزته.

وأقرّ المتهم بجزء من التهم الموجهة إليه أمام محكمة مقاطعة نيدره روميريكه في جنوب شرق النرويج.

وهذه العقوبة هي من بين الأكثر تشدداً في قضايا الاعتداءات الجنسية في هذا البلد الاسكندنافي، انسجاماً مع توصيف النيابة العامة لهذه القضية على أنّها ”من أكبر قضايا الانتهاكات الجنسية في النرويج”.

وكان الرجل الذي لم تكشف هويته، أوقف للمرة الأولى في صيف 2016 ثم أطلق سراحه سريعاً، ما أتاح له الاستمرار في ارتكاباته حتى توقيفه مرة ثانية.

كما حكم عليه بدفع تعويض لضحاياه قدره حوالي 19 مليون كرون (2,2 مليون دولار).

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. أتمني أن يتم هذا أيضا بعالمنا العربي.. فكم من المصائب التي ترتكب ويحتال فيها الشباب على الفتيات والعكس..!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *