ابتسم الحظ لفتى مصري إذ قرَّرت السلطات منحه الجنسية دون عائلته، بعدما أنقذت سرعة بديهته العشرات من زملائه أثناء محاولة اختطافهم.

وبحسب صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية؛ فإن الفتى المصري رامي شحاتة، أبلغ الشرطة بمحاولة السائق اختطاف حافلة كان على متنها 51 من الأطفال ومرافقيهم بالقرب من مدينة ميلانو الإيطالية أول أمس الأربعاء.
وسمح بلاغ الفتى “شحاتة” للشرطة بالتدخل وإنقاذهم في الوقت المناسب، فيما ودعا نائب رئيس الوزراء الإيطالي، زعيم حركة “الـ 5 نجوم” لويجي دي مايو إلى منح الصبي المصري الأصل البالغ 13 سنة من العمر، الجنسية الإيطالية.
وأوضح خالد شحاتة أن عائلته مصرية وتقيم في إيطاليا منذ عام 2001. وولد ابنه رامي في عام 2005، لكن العائلة لا تزال بانتظار الوثائق الرسمية الضرورية للحصول على الجنسية.
وفي ذات السياق، قدَّم والد الصبي، خالد شحاتة طلبًا للحصول على الجنسية الإيطالية، وقال: “ابني قام بواجبه، ومن الجيد لو حصل على الجنسية الإيطالية”.

شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. مساء الورد *أحمد*
    كيفك ؟أتمنى أن تكون بألف خير …
    !!

  2. مساء الورد والسرور اخر العنقور
    نوّرت نورت بوجودك
    كيفك وكيف امورك ؟

  3. هلا و غلا * أحمد*…
    شُكراً كُلك ذوق …. منورّة بوجودك !
    كُنت أقرأ سؤالك للتو ، أعرف غادة المرزوقي من كتاب ” في فلسطين الحُب مُختلف ” للأمانة هو كذلك فلا يصل فيه الحبيب للحبيب سوى شريداً أو شهيد ….
    !!

  4. وجدت هذه الروايه في معرض الكتاب واحببت ان اسألك عنها وعن كاتبتها
    اول مره اعرفها واعتقد انها سعوديه

  5. نعم كاتبة سعودية الظاهر أنها من القليلين في عالمنا العربي الذين يحبون فلسطين و أهلها ، و في الكتاب على ما أذكُر -فقد مرني مُنذ فترة- يظهر إلمامها بالأدب الفلسطيني ! أذكُر أنه إحتُفي به في فلسطين عند صدوره! من يقرأ الكتاب قد يقع في حُب المدينة ( القدس ) و أهلها و قد يتفّق مع تميم البرغوثي في قوله ” في القُدسِ من في القُدسِ لكن لا أرى في القُدسِ إلا أنت ”
    عُدت للمعرض ؟؟
    !!

  6. نعم عدت. ووجدت هذه الروايه واعجبني عنوانها وفيها استشهادات لشعر تميم
    للكاتبه موقع على تويتر باسمها.
    يظهر ان الادب السعودي بدأيحقق الانتشار العربي

  7. لمَّ لا تقول أن قضية فلسطين أخذت منحى جديد في الأدب السعودي ؟
    تميم جميل ككُل من تجري في دمائه بعضاً أو كُلاً من دمائنا …..رغم الخيبات و الإنكسارات المُتلاحقة مُؤخراً إلا أن الوطن أصبح أجمل …..!
    كتبت تعليق مطوّل عن الخيبات و الإنكسارات و لكن تراجعت عنه …….
    هل ستقرأ الكتاب ؟
    !!

  8. اعتقد انها رواية جيده بدليل الاحتفاء بها عند صدورها وفلسطين دوما جميلة وستظل كذلك .
    توقعتك اطلعت عليها .
    بكره ان شاء الله سيختتم معرض الكتاب ولا اعلم هل ساذهب ام لا ؟!
    لكن الجيد في الموصوع ان المكتبه محليه
    اعتقد ان عالمنا مليئ بالخيبات. وما اجمل الامل والتمسك به
    وكما قال الشاعر
    مااضيق العيش لولا فسحة الامل
    بحثت عنها في النت وما وجدتها وقلت للبائع ذلك ممازحا .
    اعتقد ان كل الروايات والقصص المتعلقه بفلسطين رائعه
    تحياتي اخر العنقود
    اراك ان شاء الله قريبا

  9. الخيبات و الإنكسارات على مستوى الوطن مُؤخراً أصبحت شديدة الوقع على من آمنت دوماً بطُهر المطلب و طهارة المُطالبين …..و لكن رغم ذلك هُناك نماذج تُعيد الأمل و تُعيد الإبتسامة للوجوه رغم بهاظة الثمن ! ذكرني حين تتقاطّع طُرُقُنا أن أقصّ عليك قصة من بلدي عن نُبل أحمد ( النُبل صفة من يحملون هذا الإسم ) ….
    مُلاحظة : البخل ليس من صفة النُبلاء و لا أظنك تبخل بثمن الكتاب لترى فلسطين بعيون سعودية ?
    شُكراً على ثراء الحوار و شُكراً على إهتمامك أن تقرأ عن بلدي …..
    في أمان الله و حِفظِه * أحمد * …
    نلتقي غداًإن شاء الله ….
    طابت ليلتك …
    !!

  10. مساء الفل والياسمين اخر العنقود
    اليوم فعلا اختتام معرض الكتاب وصراحه مااتوقع انه بنفس رووعه العام وهذا راي بعض من قابلت ايضا
    على كل حال ان شاء الله سأشتري الكتاب. وعلى ذكر الكرم وربطه بالاسم
    هل تؤمنين بالمثل الذي يقول “كل له من أسمه نصيب ”
    تحياتي

  11. الأسامي كلام ، شو خَصِّ الكلام
    عينينا هُنّ أسامينا ….
    ==============
    يسعد مساك و أيامك * أحمد* ، كيفك ؟
    سؤالك ذكرني بهذا الجزء من أُغنية “أسامينا” للسيدة فيروز . أتفّق جُزئياً مع مقولة أن لِكُل إمرئ من إسمه نصيب و الجزء الآخر مع السيدة فيروز فبرأيي الإسم اللطيف الذي يبشّر و لا يُنفّر يمهّد لصاحبه مكان على باب القلوب ثم تأتي الحروف و الكلمات و الأفعال لتكون مفاتيح القلوب التي تفتحها على مصراعيها . نَحْنُ من نصنع جمال الإسم ، نَحْنُ من نقف خلفه و نعطيه رونقه و بريق حروفه نَحْنُ من ننفخ في حروفه من روحنا و نبض قلوبنا ….. دوماً ما تساءلت لو أبقينا خانة الإسم الأول في شهادة الميلاد فارغة لحين يبلغ الشخص مرحلة النضوج و يختار إسمه بنفسه ، كم منّا سيختار نفس الإسم الذي إختاروه له أهله ؟! كم منّا سيتسمى بأسماء أقل أو أكثر تعبيراً عما يمثله و يُمثّل حياته ؟! كم منّا سيأخُذ من الإسم قناعاً أو درعاً أو شرنقةً يختبئ خلفها و بداخلها ؟! لو كان الرضا دوماً حليف الإسم الممنوح هل كُنَّا سنرى في عالم السوشال ميديا حسابات تحت إسماء مُركبّة إختارها أصحابها لأنها تمثّل ما يشعرون به أو كيف يريدون للآخر أن يراهم ؟!
    *أحمد * الأفكار و الأفعال تُمثِّل صاحبها و تُضفي عليه هالة أكثر من الإسم ….
    بالنسبة لإبتياع الكتاب آسفة كانت مُجرد دُعابة ?
    تحياتي ….
    !!

  12. مساء الجوري اخر العنقود
    يقول الشاعر
    وقلما أبصرت عيناك ذا لقب
    إلا ومعناه إن فكرت في لقبه

    وقال القرطبي
    الاسم الذي يحمل بعض المعاني الجميلة يوقظ في وُجدان صاحبه المعاني السامية والمشاعر النبيلة ويشعره بالعزة واحترام الذات وصاحب الاسم القبيح ينطوي على نفسه ويعتزل الآخرين خوفا من سخرية الناس من اسمه
    لذلك الاسماء مهمه وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يغير الاسماء الغير حسنه الى اسماء حسنة
    اعتقد لو ان الاختيار بيد الانسان لاحتار ولاخذ وقتا طويلا ليسمي نفسه لذلك تسمية الاباء للابناء نعمه . والبعض يختلف في ذلك فبعضهم يقولون الاسماء لاتعلل والقسم الاخر يعلل الاسم ويفسره ولكن المؤكد ان افعال الشخص هي التي تؤكد احترام الاسم او التقليل من شأنه
    اما الكتاب. فاعتقد انني ساشتريه ان شاء الله ولكن ان وجدته pdf. حملته.
    وعلى ذكر الكرم قبيلتي تمتاز بالكرم مع احترامي للجميع واتمنى ان تكون صفة قبيلتي في ?

  13. يسعد مساك و أيامك *أحمد *………
    شُكراً على إضافتك…. للأمانة أتفّق معك في صعوبة أن نختار إسماً لنا رغم جاذبية الفكرة ……فكرت لو مُنحتُ تلك الفرصة ما هو الإسم الذي سأختاره لنفسي فلم أوفّق بغير ما منحتني إياه من رآني قلبُها قبل أن تراني عيناها (( أُﻣﻲ )) ……و لكن أكيد كُل منّا لديه كلمة أو جُملة أو لقب يضعها بجانب إسمه لتدل عليه و على مضمونه و قد يكون هذا ما عنيتُه !
    بالنسبة للكتاب قد تجده مُمل و سرد المكان به مطوّل و قد لا يُعجبك و لهذا سأبحث عن شيء موازي يكون pdf بحيث إن لم يُعجبك كانت الخسائر وقتية و ليست مادية ?
    بما أننا نتحدث هُنَا عن الأدب السعودي المُعاصّر فهل هُناك من كاتب سعودي مُعاصّر تُعجبك كتاباته ؟ قبل فترة بدأت بقراءة كتاب للسعودي محمد السالم ( كاتب رواية حبيبتي بكماء ) و لكن فشل الكتاب في جذب إنتباهي أو لنقُل أنا فشلت أن أقع في حُب الكتاب أو قد أكون إخترت الكتاب الخطأ للكاتب ، رأيتُهُ سطحي و يُقدّم التوليفة النمطية للفرد و المُجتمع و يعزف على نفس الوتر و يبيع نفس السلعة ، لم أرى أنه يُقدّم صورة تُشبّع الفضول عن المُجتمع السعودي رغم أن للسالم شُهرة بين رواد مواقع التواصُل الإجتماعي ! هل تُعجبك كتاباته ؟
    إن كان هُناك ما تقترحه لنتعرف به على الأدب السعودي المُعاصّر فنرحّب بذلك …
    **حيثُ الكرم صفة قبيلتكُم سنُسميك أحمد إبن الأكرمين ……
    نهارك سعيد …..
    !!

  14. مساء النور والسرور اخر العنقود
    شكرا اولا لوصفك ولايصف الناس بالكرم الا اهل الكرم والاخلاق فشكرا لك جزيلا .
    رواية حبيبتي بكماء اطلعت عليها لكني لم. اقرأ لكاتبها. اي رواية اخرى. ولكن يظهر ان الادباء السعوديين اصبح. عددهم كبير فمثلا في معرض الكتاب شاهدت دعاية لكاتبه واخرى لكاتب بعنوان ضجيج الصمت. واعتقد ان اعدادهم ماشاء الله يزداد لكن هل مايكتبونه مناسب ام لا ،لا اعلم ؟!!!
    اما قصة الحب في فلسطين مختلف فله قصه لان اول ماشاهدته قلت للبائع سانزله بصيغة pdf. لكن لم اجده حتى الان لذلك اذا وجدتي رابط له سيكون ذلك رائعا او انني ساشتريه وارسل ثمن الفاتوره لتسدديها اذا لم يعجبني ?
    لا اعرف قصة او روايه سعوديه حاليا رغم انها كثيره وارحب باي اقتراح تقترحينه .
    اما الكرم فاعتقد ان الكرم يرتبط بالعرب جميعهم. وهو كما تعلمين مطلب تكافل اجتماعي مهم جدا بين العرب لانه عبارة عن نوع من الدين يقدمه العربي اليوم لياخذه غدا بسبب ظروف الطبيعة القاسيه لكن ورغم ذلك تجدين بعض القبائل اصبح الكرم في دمها عادة من العادات الكريمة ولا يقل العرب جميعهم عن بعض في هذه الخصلة لانها مغروسة في جيناتهم

    تقبلي خالص. تحياتي

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على * أحمـــــــد* إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *