>

أ.ش.أكشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون وعلماء فرنسيون أن الأشجار الحية تصدر ضجيجا يشبه الصراخ تم رصده بالموجات الفوق صوتية عند تعرضها لمستويات عالية من الرطوبة وشعورها بالجفاف ونقص الماء شأنها شأن البشر عند شعورهم بالاختناق والحاجة للهواء.

وأكد فريق البحث بقيادة الفيزيائى الفرنسى فيليب مارموتنت من جامعة جرونوبل أن الأصوات التى تصدرها الأشجار أكبر من قدرة الأذن البشرية على سماها وإدراكها مائة مرة، لافتين إلى أنهم استطاعوا إبطاء تلك العملية للقدرة على سماعها من خلال تجارب المختبر العلمى.

واعتمد الباحثون على استخدام شظايا من فروع خشب الصنوبر الميت ووضعها فى مادة الهيدروجل لإعادتها إلى الحياة مرة أخرى، ثم قاموا بتعريض الجل إلى بيئة جافة بشكل صناعى، وكانت النتيجة أن شظايا الخشب أصدرت أصوات مزعجة.

وأشاروا إلى أن الضجيج جاء من فقاعات الهواء التى ترتفع ثم تختفى فجأة، فى عملية تعرف باسم التجويف.. موضحين أنه عند قيام أوراق الأشجار بجمع ثانى أكسيد الكربون، فإنها تفتح فوهاتها، ما يجعلها عرضة لفقدان المياه، وحتى تتلاشى ذلك، فيمكن للأشجار جمع الماء من الأرض من خلال الاعتماد على جذورها.

وقالت مارموتنت إن هذه الأحياء لديها خبرة جيدة للقيام بذلك، لذا فإننا نأمل أن تجلب دراستنا بعض المعلومات الجديدة حول الأصوات التى يمكن سماعها من الأشجار .

ويسعى العلماء للتوصل إلى معدات قادرة على الاستماع إلى هذه الأصوات الفريدة التى أوجدتها الطبيعة من خلال جهاز استشعار حساس للغاية، مشيرين إلى أن تلك العملية الطبيعية أظهرت فائدة كبيرة لبقاء الاشجارعلى قيد الحياة.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *