أثارت الحلقة الأخيرة من المسلسل التركي “حريم السلطان” جدلا واسعا في تركيا بعد تصوير مشهد قتل السلطان سليمان لابنه مصطفى خنقا.

وترك المسلسل أثرا إيجابيا فيما يتعلق بقبر الأمير مصطفى، إذ شهد القبر في بورصه زيارات كثيرة من قبل المواطنين للترحم عليه، إلى جانب قرار من محافظ بورصه بترميم الضريح وتوسيعهsultan suleiman.

أما فيما يتعلق بالسلطان سليمان القانوني، فوصل الغضب الشعبي مداه، إذ تقدم المواطن حسن كوز البالغ من العمر 47 عاما ببلاغ للنائب العام يطلب فيه إزالة “صفة” السلطنة عن السلطان سليمان، وإعادة “الاعتبار المعنوي” لابنه الأمير مصطفى، وفق ما ورد في صحيفة جمهورييت التركية.

وأوضحت الصحيفة أن أحد أحفاد السلطان عبد المجيد، المقيم في إسطنبول، تلقى مكالمات هاتفية ورسائل نصية غاضبة ومليئة بالشتائم واصفة إياه بـ “حفيد القتلة”.

كما تم تخصيص عشرات البرامج الحوارية الأسبوع الماضي للحديث بالتفصيل عن حادثة القتل والسلطان سليمان والأمير مصطفى.

وسعى بعض المعارضين الأتراك لاستغلال الجدل القائم بإسقاط هذه الحادثة التاريخية على ما يجري حاليا في تركيا، متسائلين: هل “يضحي” رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بابنه بلال “في قضية الفساد” من أجل الاحتفاظ بالحكم كما فعل السلطان سليمان!

يشار إلى أن المسلسل تناول قصة حياة السلطان العثماني سليمان القانوني، مسلطا الضوء على حياته الشخصية والخفايا التي كانت تدور في قصره

شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. قبل ان ابدا تعليقي مسلسل حريم السلطان هو اعظم واضخم انتاج عالمي على وجه الارض..
    مسلسل متعوب عليه وعظيم ومشوق الى حد ما..
    ثانيا انها ليست الحلقة الاخيرة بموت الامير مصطفى..
    مصطفى فعلا انظلم بقتله لكن هذه هي قوانيين السلطة، السلطان سليمان كانت له ادلة قاطعة على ان مصطفى خانه لصالح العجم فلا حل سوى قتله..
    لو كنت مكانه ذو سلطة لفعلت نفس الشئ واكثر..
    ———
    بقتل السلطان سليمان لمصطفى هذا لا يعني اننا ننكر ان السلطان سليمان كان سلطان زمانه فاتح القارات والبحار وانه اعظم سلطان تشهد له البشرية..
    انتظر الحلقات القادمة بشغف كبير.

  2. حاليا في تركيا، متسائلين: هل “يضحي” رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بابنه بلال “في قضية الفساد” من أجل الاحتفاظ بالحكم كما فعل السلطان سليمان!/////

    هههههههه ,, هل يفعلها أردوغان الفتّان؟!

    لا يمكن انكار الدور التاريخي العظيم الذي قام به السلطان سليمان القانوني و فتوحاته الاسلامية جزاه الله خيرا و كل الاوقاف و المساجد التي بناها ,, و code القوانين التي وضعها و كانت تستند على الشريعة ومنها استمد لقبه القانوني ..
    سلطان البحار و ملك القارات الثلاث و جيهان العالم ,, ليس ملاك هو بشر و للاسف غروره و كبريائه جعله يقتل كل من كان ندا له او رآه منافسا له .. فقتل صديق دربه و وزيره و الصدر الاعظم و القائد الحربي المحنك ابراهيم بركلي باشا ,,,
    ثم عندما كبر مصطفى اخد السلطان يراه كمنافس له على العرش خصوصا ان ولاء الانكشاريين و حبهم للامير الشاب كان يضاهي بل و يتعدى ولائهم للسلطان خصوصا بعدما احسو بظلم السلطان لابنه البكر
    تحريضات و مكائد هريم خاصكي او سلطان و حجة تآمر مصطفى مع تاهماسب شاه الفرس ,,, ما هاته الا حجج للسلطان لقتل مصطفى ,, السلطان أراد أن يصدق ان مصطفى تآمر عليه و اراد ان يصدق مكائد زوجته
    رغم انه كان بامكان مصطفى ان يصبح سلطان و يتمرد و كان له دعم الباشاوات و الاشراف و اهل العلم و معظم آل عثمان من عماته زد على ذلك ولاء الجيش الانكشاري الذي يصعب ظبطهم و التحكم بهم و كادو يتمردو على السلطان بعد قتله و غدره لابنه بعد ان اعطاه الامان

    الكل كان يعلم ولاء مصطفى و ما كان ليتمرد على ابيه.
    المفارقة الحزينة انه الامبراطورية التي قضى السلطان سليمان حياته في توسيعها و تقويتها ضيعها هو بغروره و انانيته ..
    فاستبعد من كان مؤهلا و جاهزا و له دعم و محبة الناس و هو مصطفى
    ثم رأى بيازيد الامير الشجاع و القوي منافسا ايضا فكان يجب قتله خصوصا ان هذا الامير بالفعل لجأ للفرس و حتى ابن بيازيد الرضيع أمر السلطان بقتله
    بعد ان تأكد السلطان من ازاحة كل منافسيه ترك أضعف امير السكّير زير النساء ابو كرش الخىانع الذي لم يحصل على احترام الناس الامير سليم ليكون خلفا له

  3. من عيوني عزيزتي Noha
    شي حزين لانه بالفعل مصطفى
    Etait quelqu’un de bien
    و هذا بشهادة حتى الغربيين
    للاسف العثمانيون كانت عندهم عادة يقتلو بعضهم من اجل العرش فنجد الاب يقتل ابنه و الاخ يقتل iخاه و هكذا
    زد على ذلك حب السلطان قدم ل الروسية نفوذ كبير و بين الحب و القتل و الظلم استلم الخلافة شخص ضعيف!

  4. Asma
    عزيزتي شكرا على المعلومات القيمة وجزاك الله خير لكن الفقرة الاخيرة اعتقد انها مغلوطة قليلا..
    لان من امر بقتل الامير بايازيد هو اخوه الس كير السلطان سليم لانه عمل انقلاب ضده، من امر بقتل بياديد هو السلطان سليم..
    فبيازيد سيقتل على يد اخيه بعد موت موت السلطان سليمان..
    وشكرا.

  5. سمعت زوجة مصطفى ظلت مع حماتها الى آخر يوم في حياتها لم تعش كثيرا بعد موت مصطفى… اما والدة مصطفى سكنت بالقرب من قبر مصطفى في بيت قديم على راتب ضئيل يرسل لها من القصر .. توفاها الله بعدعمر طويل بالقرب من قبر مصطفى والله اعلم..

  6. مصطفي hun,
    اضنك تتكلم عن السلطان سليم اب السلطان سليمان الذي تمرد على جد سليمان
    لكني اتكلم على بيازيد و سليم أبناء السلطان سليمان
    كانو يسمون على بعضهم البعض لهذا قد تحدث ملابسات

    حزين ايضا موت جيهانكير قهرا و حزنا على مصطفى اصلا جيهانكير حساس و لا يحتمل
    احسست ان الله عاقب سليمان على قتله مصطفى بفجعه و مصابه في جيهانكير
    على الرحب صطوف

  7. asma في فبراير 17, 2014 2:09 م
    السلطة شيء مخيف يا أسمى من أجلها تحدث المجاذر الخيانات و أفظع الجرائم على شو كل هالشي هيدا ؟؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *