>

تعتزم الصين نشر بيانات أماكن العبادة القانونية على الإنترنت في مسعى على ما يبدو لتحديد الجماعات غير المصرح بها، و”التخلص من الأنشطة الدينية غير القانونية”.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، السبت، عن مدير إدارة الدولة للشؤون الدينية، وانغ تشو آن، قوله إن أسماء وعناوين “كل الأماكن الدينية البوذية والطاوية” ستنشر في غضون عامين.
ولم تذكر “شينخوا شيئا” عن الديانات الأخرى، لكنها قالت نقلا عن وانغ، إن المعلومات ستساعد في وقف الأنشطة الدينية غير القانونية في الأماكن غير المصرح بها.
وخففت الحكومة الصينية من موقفها تجاه مسألة الديانة كثيرا في العقود القليلة الماضية، حيث يسمح للناس بممارسة الأنشطة الدينية في مؤسسات تصرح بها الدولة، وتطالبها بإظهار الولاء لها.
ويوجد خلاف قديم بين الحكومة والفاتيكان بشأن الجهة التي تتولى تعيين القساوسة الكاثوليك. وأزال مسؤولون بعض الصلبان من الكنائس خلال الشهور القليلة الماضية وحظروا الاحتفال بعيد الميلاد.
وحاولت بكين الحد من ممارسة الشعائر الإسلامية أيضا في منطقة شينجيانغ.
وتقول الحكومة إن المقاومة لحكمها في المجتمعات الإسلامية ومجتمعات البوذيين في التبت تستلهم قوى خارجية تحاول تفكيك الصين، وتدافع بكين عن سياستها الدينية التي تصفها بأنها ملائمة “للممارسين المعتدلين”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *