كشفت سيدة الأعمال السعودية، لبنى العليان، مساء اليوم الأحد، سبب سكنها مع زوجها في منزل صغير رغم امتلاكها لثروة كبيرة تقدر بمليارات الدولارات.

وقالت “العليان” في أول ظهور تلفزيوني لها ضمن برنامج “الليوان” على قناة “روتانا خليجية” ردا على سؤال من مقدم البرنامج عبدالله المديفر عن صغر منزلها رغم امتلاكها لثروة كبيرة: “هل احتاج بيت اكثر من كده كل شيء احتاجه موجود في هذا البيت اكثر من كده سيكون وجع راس وخصوصا ان ولادي كبروا وطلعوا من البيت انا وزوجي لا نحتاج اكثر من كده”.

وتابعت “من ناحية الثروة نحن مبدأنا كأخوة جيل ثاني الطريقة التي ننظر فيها الى انفسنا في الشركة نحن مؤتمنين على الشركة اكثر مما نحن ملاك واصحاب ثروة وهذه نعلم اولادنا نفس الشيء واولاد اولادنا هذا واجبنا ان الشركة مؤتمنة فينا وعلينا نراعيها ونكبرها”.

وردا على سؤال عن سبب انكبابها على العمل رغم ثروتها قالت لبنى العليان “لان عندي شغف للعمل واحب التحديات التي تجيني وتعودت على العمل والاخذ والعطاء مع الزملاء”.

من هي لبنى العليان؟

لبنى العليان هي رئيسة اللجنة التنفيذية ورئيسة “مجلس الأعمال السعودي السويدي” منذ سبتمبر (أيلول) 2021، وتعد أول سعودية ترأس مجلس أعمال سعودي أجنبي.

كما أنها نائبة رئيس مجلس إدارة “شركة العليان المالية” في المملكة العربية السعودية منذ عام `1968 ,وتتولى مسؤولية أنشطة العمل التجاوي الاستثمارات العائدة لمجموعة العليان في السعودية ومنطقة الشرق الاوسط وتشغل كذلك منصب رئيسة مجلس ادارة البنك السعودي البريطاني ساب والذي اندمج مع البنك الاول عام 2019 ونائبة رئيسة مجلس ادارة شركة تعبئة المياه الصحية.

كما انها تصدرت المرتبة الأولى في قائمة “أقوى السيدات العربيات” الصادرة عن مجلة “فوربيس الشرق الأوسط” لعام 2017، وأدرج اسمها في “قائمة أقوى سيدات العالم” بحسب “مجلة فوربس الأميركية” عام 2014، ومنحتها “جامعة كورنيل” لقب  “رائدة الأعمال لسنة 2010″، كما منحها ملك السويد “الوسام الملكي للنحم القطبي من الطبقة الأولى” عام 2010.

حاصلة على دكتوراه فخرية في القانون عام 2011 من “كلية ترينيتي” في جمهورية ايرلندا، وماجستير في إدارة الأعمال عام 1979 من “جامعة إنديانا” في الولايات المتحدة الأميركية، وبكالوريوس في الزراعة عام 1977 من “جامعة كورنيل” في الدولة ذاتها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.