>

فجعت أسرة الطفل السعودي، عبدالعزيز الجوفان، البالغ من العمر سنة ونصفا، بوفاته إثر انكسار المسحة الطبية داخل أنفه، عندما اشتبه الطاقم الطبي في مستشفى شقراء العام بإصابته بفيروس كورونا إثر ارتفاع درجة حرارته.

وفي تفاصيل الحادثة، فقد نقل موقع “العربية” عن مساعد الجوفان، عم الطفل ووكيله الشرعي، قوله: “الطفل لم يكن مصابا بأمراض مزمنة أو خطرة، وفي مساء يوم الجمعة، اشتكى من ارتفاع درجة حرارته، وتمت مراجعة مستشفى شقراء بصحبة والدته، وبعد عرضه على الطبيب، قرر ضرورة أخذ مسحة له عن طريق الأنف، مع أن صحته كانت جيدة ولا يعاني سوى من ارتفاع درجة حرارته”.

وأضاف: “المسحة انكسرت داخل أنفه، فقرر الطبيب تنويمه وتخديره تخديرًا كاملًا لإجراء عملية، وتم إجراء عملية لاستخراج المسحة من أنف الطفل، وفي حدود الساعة الواحدة ليلًا، أفادوني أن العملية انتهت، وأن الطبيب تَمَكّن من استخراج المسحة من أنف الطفل”.

وتابع: “بعد العملية أفاق الطفل، وكانت والدته مرافقة له، وطلبت مرارًا من الكادر التمريضي أن يكشف عليه الطبيب المختص بعد إجراء العملية ويطمئن على وضعه، ويتأكد من استخراج المسحة بالكامل وتوقف النزيف وسهولة التنفس، إلا أن الكادر تعلل بغياب الطبيب وطالب والدة الطفل بالانتظار”.

وحسب شهادة عم الطفل، في حدود الساعة التاسعة صباحًا فَقَد الطفل وعيه فجأة، فقامت والدته بإبلاغ الممرضات فورًا، وتبين توقفه عن التنفس، وتم إسعافه بالتنفس الصناعي.

واستطرد: “عندها حضرت أنا للمستشفى وطلبت استدعاء الطبيب المختص، الذي أجرى أشعة للطفل أظهرت انسداد مجرى التنفس بإحدى الرئتين وفق إفادة طبيب الأشعة. عند تدهور حالة الطفل طلبت تحويله لأحد المستشفيات المتخصصة بالرياض لإنقاذ حياته، وفعلًا جاءت الموافقة باكرًا في تمام الساعة 12 و18 دقيقة؛ إلا أننا جلسنا في المستشفى ننتظر سيارة الإسعاف ولم تصل للطوارئ إلا في تمام الساعة الواحدة و19 دقيقة (أي بعد مضي ساعة كاملة) ورغم ذلك جلسنا ننتظر نقل الطفل حتى صلاة العصر ولم يتم نقله؛ ليعلن حينها وفاته رحمه الله”.

وكشف العم أنه تقدم ببلاغ للتحقيق في سبب الوفاة غير المتوقع للطفل، وفي الأسباب التي دعت لانكسار المسحة داخل أنف الطفل، وكذلك حول سلامة عملية التخدير الكلي، وباقي الإجراءات الطبية المتعلقة بالتعامل مع الحالة وقف مقتضيات الضرورة الطبية.

وذكر العم أن والد الطفل تلقى في مساء يوم الوفاة اتصالا للعزاء من وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة تعهد فيه بمتابعة قضية الطفل بنفسه.

شارك برأيك

تعليقان

  1. ياستير ياارب شوية سخونة غالبا تسنين او التهاب فيروسي بالحلق غالبا مش كوفيد ولا نيلة .! حررراااام بجد
    لا حول ولا قوة الا بالله
    قد ايه شئ مؤسف ومؤلم انا لله وانا اليه راجعون
    ربنا يصبر امه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *