وصف السعودي “بدر العامر”، الباحث في الجماعات الإسلامية، الرئيس المصري الراحل “جمال عبدالناصر” بأنه “احد منتجات الاخوان” وأن حركة “الضباط الأحرار” كانت قاعدة إخوانية.

وذكر العامر خلال لقائه في برنامج الليوان :”كثير من الناس يظن أن جمال عبدالناصر عدو للإخوان المسلمين ،لكن الحقيقة أنه أحد منتجاتها ، يعني حسن البنا في تنظيمه الخاص كان له 3 تنظيمات ، فبدأوا يشتغلون شغل كثيف في استقطاب عساكر الجيش داخل جماعة الإخوان ومن ضمنهم كان الأخ جمال عبدالناصر “.

وتابع :”جمال عبدالناصر بايع جماعة الإخوان المسلمين وكانت أفكاره هي أفكارهم وهم الذين أوصلوه ، وهذا حدث قبل عام 48 ، أما بعد 48 لما حصلت حادثة الفالوجة في فلسطين وصار حصار في الجيش المصري ،رجعت بعض الكتائب والتي من ضمنها جمال عبدالناصر وبعض كوادر الإخوان وبدأت فكرة تشكيل قاعدة الضباط الأحرار “.

وأشار أن قاعدة الضباط الأحرار هي قاعدة إخوانية وكان يديرها في البداية الإخواني محمود لبيب وعبدالرحمن السندي وعبدالمنعم عبدالرؤوف الذي دخل على الملك فاروق وأمره بالتنازل عن العرش ، وكان هو من كوادر الإخوان ، مؤكدا أنه جمال عبدالناصر كان إخواني صرف إلى نهايته .

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. من أراد أن يدخل لميدان السياسة عليه أولا أن يعي أنه ميدان قذر جدا، ميدان مليء بالخداع و المناورات و المكر و الحيل !هذا أولا؛
    ثانيا، حزب الإخوان المسلمين حزب يعاني من الغباء و الفشل السياسي، يلدغ من الجحر ، من نفس الجحر مرة و اثنين و عشرات المرات !
    الإخوان المسلمين هم من دبر و خطط للانقلاب على ملك مصر ، و الضباط الأحرار كانوا حينها موالين لحركة الإخوان المسلمين، و لكن ظهر محمد نجيب و جمال عبد الناصر و البقية في واجهة الأحداث كأبطال للثورة أمام شعب مصر باسم الضباط الأحرار !
    الإخوان المسلمين كانت لهم رغبة في المشاركة في حكم مصر باعتبارهم النواة الأولى للانقلاب على الملكية، الرئيس الأول لمصر محمد نجيب كان يدعو الجيش للعودة إلى الثكنات و جعل حكم مصر مدني و ليس عسكري لكن جمال عبد الناصر كان له رأي آخر، أرادها عسكرية خالصة مائة بالمائة و هكذا انقلب على محمد نجيب و عزله ووضعه رهن الإقامة الجبرية !
    عانى الإخوان المسلمين طيلة فترة حكم العسكر من القمع و الاعتقالات منذ فترة جمال عبد الناصر الذي أرسل كبيرهم سيد قطب الى حبل المشنقة ثم مرورا بأنور السادات و حسني مبارك، في ثورة يناير 2011 ساهم مرة أخرى الإخوان المسلمين فيها إلى أن أزيح حسني مبارك، و بعد أن وصلوا أخيرا لحكم مصر، وضعوا ثقتهم مرة أخرى في العسكر فلدغوا من جحرهم للمرة الثانية، بعد أن اطمأنوا إلى السيسي ها هو ينقلب عليهم و يرسلهم إلى السجن و حبل المشنقة !
    ضاقوا ذرعا بمصر و أهلها فلجاؤوا لاردوغان ليستودعوه ثقتهم لكن اردوغان رجل سياسة “قذرة” لا تعترف إلا بالمصلحة، اليوم باعهم للسعودية، و هاهو أقفل قنواتهم و طالبهم بالرحيل و يطالب أعضاء حماس أيضا بالمغادرة !!
    في المغرب أوصل الشعب حزب العدالة والتنمية الإخواني لسدة الحكم في الإنتخابات التشريعية لعشر سنوات متوالية و كان وصولهم انتصارا لحزبهم و انتصارا للدولة المغربية و نظامها الذي كان هذا الحزب بمثابة ورقة رابحة تمتص غضب الشارع في عز ما يسمى “الربيع العربي ” !
    وصلوا للحكم مبتهجين لكن في عهدهم تم اصلاح صندوق المقاصة برفع الدعم عن قطاع المحروقات و ارتفع سن التقاعد و ارتفعت الأسعار و تضررت القدرة الشرائية لذوي الدخل المحدود ثم جاءت ورقة التطبيع مع دولة إسرائيل التي وقعها بيديه رئيس الحكومة و هو أمين حزب العدالة والتنمية !
    انتصرت الدولة العميقة و تراجعت شعبية حزب العدالة والتنمية الاخواني و سقط في الإنتخابات الأخيرة !
    و هكذا لدغ فرع الإخوان المسلمين في المغرب مرة أخرى من الجحر !

    1. جمال عبد الناصر الرجل المؤمن بمشروع القومية العربية و الكاره للأنظمة الملكية التي يصفها بالرجعية، رجل يجيد الخطابات الثورية و العنتريات ، يحلم بتزعم العرب و تحقيق مشروع توحيد العرب من الخليج إلى((( المحيط ؟؟؟!!!!! ))) تأثرت به العرب الخارجة لتوها من الاستعمار و هكذا وجد مشروعه القومي صدى لدى كل من القذافي و الهواري بومدين و احمد بن بلة و صدام حسين و ياسر عرفات و حافظ الأسد الخ… لكن جمال عبد الناصر رجل رجعي ايضا مستبد ديكتاتوري لا يؤمن باختلاف الرأي و لا بالتعددية الحزبية فهو صاحب مشروع الحزب الوحيد و الرئيس الوحيد الأوحد !
      في عصره و عصر العسكر بعده نالت مصر و أهلها نصيبا كبيرا من القمع و الظلم و الديكتاتورية و الفقر و كل المتأثرين به من الرؤوساء العرب أيضا ديكتاتوريين قمعيين مستبدين نكلوا بشعوبهم !
      خطاباته ثورية تدغدغ مشاعر العرب، و لأنها أمة عاطفية فقد لقيت خطاباته و عنترياته الصدى لدى العرب التي آمنت بمشروعه و انتظرت منه الفتح المبين و تحقيق الإنتصار الأعظم !
      لكن سبحان من جعله يخسر كل حروبه و كل أرض وطأتها قدميه ينهزم فيها شر هزيمة !!
      أسس الوحدة مع سوريا و سماها الجمهورية العربية المتحدة لكن بعد ثلاث سنوات طرده الجيش السوري شر طردة بعد أن كان ضباطه يتحكمون في الجيش السوري و هذا ما لم يرق لسوريا !
      دخل حرب اليمن فانهزم فيها و جر أذيال الخيبة وراءه !
      أتى ليساعد الجزائر في حرب الرمال ضد المغرب فلقنه المغرب درسا و أسر حسني مبارك بعد أن أسقطوا طائرته !
      ظل يهدد إسرائيل بأن يرميها في البحر فهزمه موشي ديان في حرب 67 المعروفة بالنكسة و حرب ستة أيام !
      جمال عبد الناصر كان مشروع فاشل انتجه العسكر ،، و الأمة العربية العاتفية مازالت إلى اليوم تجني ثمار انكساراته و تتجرع هزائمه و مشروعه القومي العربي الفاشل !

  2. مريم مجدولين says:
    مايو 6, 2022 at 11:42 ص
    ………….
    ثانيا، حزب الإخوان المسلمين حزب يعاني من الغباء ………
    امازيغو صدقتي واصبت كبد الحقيقة هههههههههههه الغباء باللهجة المصرية لهو اسم ثاني ههههههههههه وهو العبط
    ما شاء الله عليه من حزب اغلب اعضاءه عبيطين هههههههههههههههه في واحد هنا في نورت سبق الاولين والاخرين هههههههههههههه اول حرف من اسمه يحطوه على الحمييييبر سرج ههههههههه حتى من يقعد يقعد يقعد عدل ومرتااااح ههههههههههههه يلا هذه ابتسامة العيد كل عام وانت بخير .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.