>

أثارت قطعة من معطر المراحيض تحمل وجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، سخط البيت الأبيض الذي سخر من صانعيها، ومن يستخدمونها.

وكانت القطعة ظهرت في صورة التقطت لمراحيض داخل مقر مؤتمر “تحالف الإيمان والحرية” في واشنطن، والذي مكن الحاضرين من التبول على وجه الرئيس الأميركي.

ويعارض “تحالف الإيمان والحرية” المحافظ، الكثير من سياسات الرئيس الأمريكي باراك أوباما وحزبه الديمقراطي، ومن أبرزها “حقوق المثليين”.

وقد انتقد البيت الأبيض الخطوة، إذ اعتبر دان فايفر، المستشار في البيت الأبيض، الصورة التي انتشرت على موقع “تويتر” بأنها “لا مبرر لها على الإطلاق”، قائلا بسخرية” إن حجم آذان أوباما مبالغ فيه”.

ولم يتضح من هو المسؤول عن وضع المعطر الذي يحمل وجه الرئيس في المراحيض.



شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. والله ضروري نعلم أولادنا في المدارس كره امريكا ورموزها الشيطانية ونضع خريطة امريكا وصور رموزها في مدارس الأولاد في الحمامات

  2. ههههههههه برافو عليهم ما قصروا فيه بيستاهل قال حقوق المثليين مو بعيد يكون هو نفسه شاذ !

  3. لقد سجل التاريخ له عار كونه اول رئيس يقر حقوق المثليين، وهاهم بنو وطنه يضعونه في مكانه الملائم، أما بعض الإمعة من المسلمين فمازالوا يحترمونه للأسف

  4. هههههههههههههااي ياصغنون ياحليوة اكيد ينزعجون هاد ابو الحسن او الحسين واللا مدري شو يسموه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *