>

كشفت تامارا كاندي عارضة ملابس البحر (البكيني)، أنه تم تعيينها من قبل الحزب الليبرالي في أستراليا، الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء مالكوم تورنبول، لإجراء دراسات حول الشريعة الإسلامية، وفق ما ذكرته شبكة “نيوز 7”
واشتهرت كاندي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بصورها المثيرة عبر حساباتها على “فيسبوك” و”إنستغرام”، ولكنها جذبت المزيد من الانتباه بعد أن أصبحت تعمل مستشارة سياسية لعضو برلمان كوينزلاند جورج كريستينسن.

وقالت كاندي في مقابلة مع صحيفة “تليجراف” إنها تعتقد في احتمال دخول قوانين الشريعة الإسلامية إلى أستراليا. وأضافت أنها تجري دراسات حول جميع أوجه قوانين الشريعة وإمكانية دخولها في النظام القضائي الأسترالي.

وكتبت كاندي، التي تبلغ من العمر 27 عاما، عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”، أنها “ضد قوانين الشريعة في أستراليا وفي كل مكان آخر”، كما أكدت عبر حسابها على موقع “تويتر” أنها ضد ختان الإناث.

وانتقدت كاندي موجة التعليقات التي هاجمتها كعارضة بكيني، مشيرة إلى أنها حاصلة على شهادة في الصحافة السياسية، وتسعى حاليا إلى نيل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، واصفة نفسها بأنها “مراقبة سياسية”.

وكانت كاندي أثارت الجدل سابقا، بنشر صورة لها مع لافتة مكتوب عليها أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو “الأسوأ على الإطلاق”، كما شاركت في الترويج لحملة السيناتور الجمهوري راند بول قبل أن ينسحب من سباق الرئاسة الأمريكية لعام 2016.



شارك برأيك

تعليقان

  1. ومن متى يا مراقبة سياسية
    كان الختان من الشريعة الاسلامية؟؟؟؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *