>

عثر على صاحبة صالون تجميل في هندرسون بالقرب من لاس فيجاس ميتة بعد أن حوصرت في غرفة التبريد لمدة 10 ساعات في درجة حرارة 115 درجة تحت الصفر.

بحسب موقع ميرور، كانت «تشيلسى أك» البالغة من العمر 24 عاما وحدها في المكان لتغلقه ثم ذهبت إلى الجهاز وعلى مايبدو لم يتم إيقافه.

وقال أحد أصدقائها: إنه أصيب بالهلع عندما سمع خبر وفاتها خاصة أنه لايوجد كاميرات في المكان لمعرفة ماذا حدث.

فيما قال ضباط الشرطة إن سبب الوفاة قد يكون ناتجا عن الاختناق، وأضافوا أيضا أنها قد استخدمت الجهاز دون أي مساعدة من أحد.

ومن المعروف أن العلاج بالتبريد هو علاج للجلد يستخدم عادة بعد ممارسة الرياضة من قبل الرياضيين لتخفيف آلامهم.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *