>

في الوقت الذي خرج فيه مرسوم قانون المدارس التجريبية، وبالتحديد شروط التحويل بين المدارس، حيث أوضح القرار أنه يجوز لتلاميذ المدارس الرسمية بنوعيها التحويل إلى الصفوف المناظرة بمدارس المناهج العربية، حال استيفاء الشروط المقررة للقبول بها، بالإضافة إلى أحقية الطالب بالتحويل من الرسمي للغات إلى الرسمي المتميز، وهو ما أثار الجدل بمدارس الإدارة التعليمية لمنطقة 6 أكتوبر، بسبب أحد المشاكل بين الإدارة وبعض المدارس.

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=eteKt0ArJuo

تبدأ الحديث فاطمة عبد الحميد أحد أولياء الأمور قائلة “تقدمت بطلب تحويل لأبنتي إلى مدرسة الحي الثاني التجريبية التي تعرف بالمدرسة الإسبانية، ومن أحد شروط الالتحاق بالمدرسة كان أداء امتحان للقبول، ووسط مهزلة وعدم اهتمام أدت ابنتي الامتحان، وباجتيازها له تم قبولها في المدرسة الخميس 18 سبتمبر، وبمجرد بدء الدراسة فوجئت بعدم إدراج أسم إبنتي بكشوف المدرسة”.

وتضيف إيمان أبو الوفا: “هذه المرة الثانية على التوالي، في العام الماضي حدثت نفس المشكلة، ولم يعرف لها أي سبب، وفوجئت بعدم إدراج اسم إبنتي بكشوف المدرسة على الرغم من وجود أحد الكشوفات التي تحمل اسمها معي، كما تحمل أختام الإدارة التعليمية، ولا أعرف سبب رفض إبنتي”.

وتؤكد عبير الشاذلي مدرسة الحي الثاني تعمل دون مباديء وموظفيها لا يعرفون شيء عن طبيعية عملهم، أولياء الأمور تخوفت من الحديث حتي يتم قبول أوراق أطفالهم، ومابين الإدارة والمدرسة أعيش نفس المعاناة يوميا.

ويعود أولياء الأمور في رسالة منهم لوزير التربية والتعليم”أين قرارتك التي تتخذها وتحدثنا عنها في الإعلام، نتمني أن تعيد حقوق أطفالنا إليهم،أنظر إلي المعاناة التي نعيشها ،هل سيطبق القانون أم سيضيع بأيدي مستهترين”.

ويؤكد الطفل أحمد في رسالة منه إلي وزير التربية والتعليم: “أنا عايز أتقبل، عشان أتعلم، عشان مصر تبقى أحلى”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *