>

اكتشفت الشابة النرويجية نانو أنها قطة منذ أربع سنوات، ممّا جعلها تعيش بهيئة هذا الحيوان الأليف وفق ما صرّحت به، حيث ركّبت ذيلًا وأذنين وشوارب وقفازين بمخالب ووضعت ماكياج يقرّبها من شكل القطط، بل إنها تدرّب نفسها على اصطياد الفئران والتهامهم.

نانو، البالغة من العمر 16 عامًا، ظهرت في فيديو وصل إلى مليون مشاهدة في ظرف ثلاثة أيام، وهي تتحدث عن اقتناعها التام بأنها قطة على هيئة بشر: ” الأطباء اكتشفوا قبل أربع سنوات أن هناك شيئًا غريبًا داخلي، وأني وُلدت وأنا أحمل خطأ في الجينات”، مضيفة أنها تدرب نفسها على اصطياد الفئرات، غير أنها لم تنجح إلى حد الآن.

وتابعت الفتاة-القطة في حديثها مع قناة “إن أر ك” النرويجية أنها تستطيع التواصل عن طريق المُواء، وأنها تستطيع سماع ما لا يسمعه بقية البشر، كما أنها تكره الماء، وتعشق النوم في عتبة النافذة، كما أنها تستطيع المشاهدة في الظلام. وقد ظهرت في الفيديو وهي تحبو داخل بيتها، بينما تتجوّل في الشارع العمومي بذيلها المركب وملامح القطة.

نانو التي تقطن في العاصمة أوسلو، تندب حظها على انتمائها شكلًا إلى بني البشر، وتؤكد أنها ستعيش طول حياتها كقطة حتى مع صعوبة ذلك، كما أنها ليست الوحيدة التي تندب ذلك، فحتى صديقها الذي ظهر في الفيديو، يشعر داخله أنه قط، ممّا يتيح للاثنين التواصل بالمواء.



شارك برأيك

تعليقان

  1. احسن والله انك بتفهمي ومريحة راسك. شو بدك في عالم البشر. من ايش بيشكي عالم البسس؟! الله يسامحني كان عندي قطتين ما كنت طايقاهم بعد أسبوعين بس رجعتهم. يا ريتني خليتهم.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *