>

ما إن وصل الراكب المصري على متن طائرة تابعة لشركة “لوفتهانزا” الألمانية، وحملته من فرانكفورت إلى “مطار سيمون بوليفار الدولي” في مدينة Maiquetia القريبة بولاية “فارغاس” بالشمال الفنزويلي 29 كيلومترا عن العاصمة كاراكاس، إلا وسقط قتيلا برصاصتين على رصيف الباب الرئيسي للمطار.

خبره ورد عبر وكالات أجنبية مختصرا لا يشبع أي فضول، من أن مقتله “حدث أثناء سيره بعد ظهر السبت الماضي في ممر خارجي قرب صالة المطار (..) ويبدو أنه قاوم عملية سطو مسلح، وتلقى طلقا ناريا من مهاجميه الذين كانوا يستقلون دراجة نارية”. أما بوسائل الإعلام الفنزويلية، وفي مواقع بعضها، فوردت المعلومات نفسها تقريبا، مع تفاصيل جديدة ومختلفة، أهمها أن موظفا في المطار وراء مقتل المسافر عبدالرحمن السيد حسن عبدالعزيز.

وتجمع الفضوليون حول جثة عبد الرحمن، من دون أن نرى في الصورة ولو شرطي واحد

ثم طلب منه تسليمه ما لديه من مال

حين وصوله إلى المطار الفنزويلي، أخبروه أن عليه الانتقال إلى قسم آخر فيه، خاص بالرحلات الداخلية، لأنه كان ينوي السفر في اليوم نفسه إلى مدينةGüiria وهي بولاية Sucre البعيدة في الشمال الشرقي ساعة بالطائرة عن كاراكاس، وفيها كان عبدالرحمن السيد سيعمل لدى “شركة نفط فنزويلا” المعروفة بأحرف Pdvsa اختصارا، طبقا لما نقلته صحيفة “إل ناسيونال” الفنزويلية عمن يحققون بمقتله، مضيفة أنه “بحار نفطي” تعاقد مع الشركة الشبيهة الى حد ما بشركة “أرامكو” السعودية، للعمل ربما في إحدى منصات التنقيب عن النفط في سواحل فنزويلا بالمحيط الأطلسي.

وخرج عبدالرحمن من قسم السفر الدولي في المطار إلى نظيره للسفر المحلي، ويفصلهما شارع داخلي في منطقة المطار، وعند الرصيف وجد شخصين كامنين له على دراجة نارية بانتظاره بالذات، وفقا لما استنتج شهود عيان كانوا قريبين من حيث كان، ورأوا أحدهما يمضى نحوه ما إن خرج من المطار، ثم تقدم منه طالبا تسليمه ما لديه من مال وأغراض شخصية، كساعة وهاتف جوال وما شابه، على مرأى حتى من موظفين بالمطار أو من داخلين إليه للسفر أو الاستقبال.

مطار سيمون دي بوليفار الدولي في مدينة مايكيتيا بولاية فارغاس

إلا أن السيد انتفض عليه رافضا تلبية طلبه، أو ربما لم يفهم نواياه تماما، فيما لو كلمه الناوي على السرقة بالإسبانية مثلا، وسريعا عاجله اللص الكامن برصاصتين، ارتمى بعدهما جثة على الرصيف، ثم لاذ ورفيقه بالفرار على الدراجة إلى متاهات كاراكاس، المعتبرة إحدى أخطر العواصم بالجريمة المنظمة.
موظف جمارك طلب من اللصين سرقة المصري بالذات

وصباح اليوم الاثنين نقلت مواقع أخبار فنزويلية، ودائما عن المحققين، أن موظفا في قسم الجمارك والضرائب، المعروف باسم Seniat في مطارات فنزويلا “كان وراء إبلاغ اللصين” بترصد القادم المصري بالذات، وصورت كاميرات المراقبة في المطار “تمركز” اللصين أمام حافلة قرب الرصيف، انتظارا لخروجه من قاعة الواصلين، لكن المحققين لم يكشفوا عن اسم الموظف “الواشي” والمعتقل حاليا، فيما تحول ما التقطته الكاميرات إلى فيديو نقلا عن حساب في “يوتيوب” تابع لصحيفة Últimas Noticias المحلية، وبدأ يحدث جدلا في فنزويلا عن سهولة ارتكاب الجرائم فيها.

ثم أقبل الشريك المنتظر على الدراجة وانتشل زميله القاتل من المكان، واختفيا في متاهات كاراكس

المشهد الذي نراه في الفيديو صورته كاميرا بعيدة بعض الشيء عن مكان القتل، إلا أن اثنين من محرري الصحيفة كانا يتبادلان التعرف إلى تفاصيل الشريط الذي بثته إدارة المطار، وأسوأها أن مارة على الرصيف كانوا يرون ما يحدث، ولا يعيرون له أي اهتمام يؤدي إلى ردة فعل، ربما خوفاً من مسدس كان بقبضة اللص الذي نراه يظهر فجأة في مقدمة اللقطات ويقتل المسافر المصري، وبثوانٍ يقبل شريكه على الدراجة وينتشله من المكان، ثم يختفيان الساعة الخامسة والنصف من بعد ظهر السبت الماضي في بلاد بعيدة عن مصر 12 ساعة بالطائرة.

وأطلقت صحافية فنزويلية اسمها Altagracia Anzola تغريدة في حسابها “التويتري” أمس الأحد، قالت فيها إن المسافر المصري وصل إلى فنزويلا وبرفقته 4 مصريين آخرين، وهم بحارة أيضا. كما غردت بمعلومات مشابهة لما ذكرته “العربية.نت” أعلاه، ناقلة عن المحققين أيضا أن موظفا بدائرة الجمارك كان شريكا لمن كمنا للمسافر المصري وقاما بقتله علنا على الرصيف.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. ألا يعتبر هذا إرهاب ؟ أين القنوات العالمية لماذا لم تنقل هذا الخبر للضحية المصري المسلم ؟ لماذا لم نر برامج أمريكية وأوربية تتكلم عن هذا الضحية المسلم وتسمي قاتليه بالإرهابيين وتتهم الدولة بأنها إرهابية ؟؟

    لو أن المقتول كان أمريكيا أو أوربيا وتم قتله في بلاد إسلامية لانقلب الإعلام العالمي رأسا على عقب ولوجه التهم للدين الإسلامي على أنه دين إرهاب وتطرف ولكن عندما يتم قتل مسلمين أبرياء في بلدهم الأمريكية أو الأوربية فلا ينشرها أعلامهم وحتى لو نشرها فهو ينشرها على أنها حالة فردية لا تمثل سوى المجرمين .

    ربي سبحانك أسألك أن ترحم عبدك المسلم المقتول أخينا المصري عبدالرحمن وأن ترفع من قدره وأن تجعل له القبر روضة من رياض الجنة وأن تصبر أهله على فراقه وتعظم له ولهم الأجر والثواب وأن تهدينا لكل ما تحبه وترضاه , آمين يا رب العالمين .

  2. أليس غريبا أن يتم قتل أخ لنا مسلم مصري برئ ولا نجد المعلقين والمعلقات في جريدة نورت يترحمون عليه ؟؟ !!

    أين أنتم يا معلقي ومعلقات جريدة نورت ؟ لماذا لا تترحمون على هذا المسلم المصري البرئ المقتول ظلما وعدوانا ؟؟

    يا معلقي ومعلقات جريدة نورت: يعني عندما يموت فنان مصري قدم الإباحية في أفلامه ولبس المايوهات وتعرى مع الفنانات وباس وحضن الفنانات وقدم المشاهد الإباحية الخليعة معهن ونشر الفساد والخلاعة في مصر وفي الدول العربية والإسلامية تقومون بالترحم عليه وشلالات الترحم عليه تنهمر منكم لأنه كان فنانا جميلا مع العلم بأنه أحد أسياد العري والبوس والخلاعة ولكن عندما يموت مصري مسلم برئ مقتولا لا نجد منكم من يترحم عليه ؟؟ !!!!

    أنتم حتى النصارى واليهود من الفنانين والفنانات تترحمون عليهم إن ماتوا مع العلم بأنهم كفرة بالله تعالى أما هذا المصري المسلم البرئ المقتول ظلما وعدوانا لم تكلفوا أنفسكم بالترحم عليه أو بكتابة أي كلام يواسي أهله !!!!!

    حسبنا الله عليكم ونعم الوكيل فيكم .

  3. اللهم استرنا فوق الارض وارحمنا في بطن الارض واغفر لنا يوم العرض
    اللهم ارحم كل شهداء مصر وسوريا وفلسطين والعراق وكل المسلمين
    اللهم طهر بلاد الكنانة والرافدين والشام ممن يكيدون لهم المكائد
    اللهم انت اعلم بكل منافق وباغي ومعتد أثيم
    اللهم اغفر له وتجاوز خطاياه وارحمه برحمتك واعن أهل بيته وأخلف لهم في مصابهم خيرا وانظر إلينا بعين رحمتك وعطفك وانصرنا على القوم الكافرين الظالمين

  4. مسكين الله يعين اهله على هالخبر
    نهاية محزنة و مأساوية كتير
    الله يرحمه برحمته الواسعة ،،،،، و يجازي اللي كان السبب

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *