أفرجت السلطات السعودية عن المدون والناشط السعودي رائف بدوي بعد عشرة أعوام أمضاها في السجن في بلاده، وفقا لما أعلنت زوجته.

وغردت إنصاف حيدر، زوجة بدوي، عبر حسابها على تويتر قائلة “بعد 10 سنوات من السجن #رائف_حرّا”.

وكانت عائلة بدوي المقيمة في كندا أشارت في بداية مارس إلى أن موعد إطلاق سراحه ربما اقترب بعدما قضى 10 سنوات في السجن.

وكانت محكمة سعودية قضت في 2014 بحبس المدون الفائز بجائزة منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية لحرية الصحافة، عشر سنوات وبتلقيه 50 جلدة في الأسبوع على مدى 20 أسبوعا لإدانته بـ”إهانة الإسلام”. وحتى بعد إطلاق سراحه، سيبقى بدوي خاضعا لحظر سفر لمدة عشر سنوات.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *