>

كشف الطبيب المصري ” محمود سامي قنيبر ” الذي كان قد فقد بصره منذ عدة أشهر وبعد إسبوعين من ولادة طفله الأول نتيجة عمله في أحد مستشفيات العزل لمصابي فيروس كورونا بمحافظة كفر الشيخ عن رغبته في الانتحار بسبب سوء حالته النفسية وعدم تمكنه من التكيف على وضعه الحالي .

فكتبت الطبيب محمود سامي قنيبر في منشور له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي : ” بدون إثارة للعواطف ومشاعر الخوف والشفقة أنا بفكر في الانتحار .. الموضوع أكبر من احتمالي فعلا وكل يوم بتظهر أبعاد جديدة لا تُحتمل ” .

وتابع : ” ليلي يشبه نهاري بستنى الليل ليه مش عارف واستنى النهار يطلع ليه مش عارف .. تايه في بحر كبير من الأوهام ” .

وأثار هذا المنشور حالة من القلق بين المتابعين حول تفكير قنيبر في الإقدام على الانتحار ليخرج الأخير بعد ذلك بمقطع فيديو له يوضح من خلاله دوافعه للتفكير في هذا الأمر ويطمئن محبيه .

فقال : ” آسف لم أقصد إثارة القلق بينكم لكن حياتي أصبحت صعبة ومستحيلة لدرجة أنني أجلس في الشقة التي تسلمتها من المحافظة ولا أعرف تفاصيلها وأحيانا أقوم ليلا وأدخل المطبخ وأحاول ألا أوقظ زوجتي من النوم هي وطفلي فأفاجأ بأنني لا أعرف الوصول لما أريد وتنكسر الأشياء بالمطبخ فأجلس على الأرض حتى تحضر زوجتي ” .

وأضاف : ” أشعر بالخوف على حياة إبني يحيى فأحيانا نكون سويا وحدنا وأشعر أنني ضعيف ولا أستطع حمايته لأنه لو ابتلع أي شيء فلا أستطيع حمايته .. من ولدوا مكفوفين تعودوا على حياتهم أما أنا فالحياة صعبة ولا تطاق لأنني لم أعتدها من الطفولة .. آسف وسامحوني لم أقصد إزعاجكم وأنا إن شاء الله سأكون بخير ” .

يذكر أن الرئيس المصري ” عبد الفتاح السيسي ” كان قد كرم الطبيب محمود سامي قنيبر خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة الـ33 .. وأعلن محافظ كفر الشيخ أن المحافظة سلمت الطبيب شقة مقابل إيجار شهري بقيمة جنيه واحد فقط تكريمًا لجهوده في علاج مصابي كورونا المستجد .




ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *