الصفحة الرئيسية منوعات بيان من فنانين ومثقفين مصريين يشجب الحملة ضد الشعب الجزائري

بيان من فنانين ومثقفين مصريين يشجب الحملة ضد الشعب الجزائري

بواسطة -
109 57

أصدر مجموعة من المثقفين وفناني مصر بيانا، عبروا فيه عن وجهة نظرهم تجاه الأحداث الأخيرة التي أعقبت ما حدث بالسودان عقب مباراة مصر والجزائر في تصفيات كاس العالم.

وجاء في البيان أن الحملات النقد والعداء التي يتعرض لها الشعب الجزائري دفعت عدد من الفنانيين والمثقفين المصريين لإصدار بيان يشجب هذه الأحداث، ووقع على البيان عدد من الفنانين المصريين.

وقال نص البيان: بمزيد من الأسى نستيقظ يومياً على المزيد من الفوضى وأعمال العنف و النزعات القومية التي تؤجج من نار العداء لا ضد معتدي فرد أو مجموعة من الأفراد ارتكبوا أفعالا عنيفة فيما يخص مباريات Yousry+9800+copyالفريق المصري و الجزائري، و إنما ضد شعب بأكمله يضم في طياته المعتدي العنيف بجانب المثقف الواعي بجانب اللامهتمين بكرة القدم و الذين لا تعني لهم أي شيء.

ونرى فيما يحدث من سب واضح و علني لشعب الجزائر بأكمله و نعته بشتائم مهينة لا إهانة لهذه الأمة و لاحتى لمرتكبي افعال العنف بقدر ما هي إهانة لصورتنا نحن المتحضرة في حد ذاتها.

لا ننادي بالتعقل باسم القومية العربية أو غيرها من المسميات التي قد لا يتفق معظمنا عليها الآن، ولكن نتحدث باسم المنطق العقلي الذي لا يضع البيض كله في سلة واحدة و لا يتعامل مع شعب بأكمله باعتباره مخطط معتدي، ويرفض إهانة و سب دولة بأكملها بمنطق التعصب الذي يعكس كراهية غير مبررة لشعب نشاركه صداقة تتحول كل بضعة اعوام بشكل غير مبرر إلى عداء كروي يساهم كل من الطرفين بإعلامهم بتصعيده و تحويله لحرب عنصرية.

ربما لأن الدول بحكم العادة تحتاج دائما لعدو حتى لو كان وهمياً لتحويل نظر الشعوب عن كوارثها الداخلية، وأعتقد ان الحرب الإعلامية و السب المتبادل بدأ من الطرفين ما قبل المباراة وبات من الواضح أن بعض الأشخاص رغبوا في تحقيق صيت شخصي لهم من خلال مهاجمة البلد الآخر في برامجهم التليفزيونية.

خلاصة الموضوع الذي يمكن أن نتناوله في صفحات أننا نرى أن العنف و الغوغائية و المطالبة بقطع العلاقات المصرية الجزائرية في ضوء ما حدث، و الذي ننادي كغيرنا في أن يؤخذ فيه رد الفعل الطبيعي و أن يعاقب المخطئ فيه بعد ادانته، و لكن ما نرفضه هو قطع العلاقات و تهميش شعب بالكامل عرفنا منه المحب لمصر أيضا مثلما عرفنا المشجع المتعصب، و لكي لا ندفن رأسنا في الرمال لابد و أن نعترف بأن لنا دوراً أيضا في تصعيد حملة العنف و الكراهية.

ولهذا، فنحن الموقعين أدناه من مصريين نقر برفضنا لهذه الحملة و ننادي بصوت عاقل يحاكم المخطئ ولا يعمم الكراهية لشعب بأكمله يضم ككل الشعوب فئات فكرية مختلفة منهم المتعصب والمتسامح والعقلاني والمتسرع، تماما كالشعب المصري، ونرفض رفضا قاطعا السباب الموجه لصميم دولة الجزائر ونرفض طرد السفير الجزائري من مصر وسحب السفير المصري من الجزائر وما ينادى به من قطع العلاقات والمقاطعة أيا كان صورها فكريا أو فنية أو اقتصادياً.

وهذه نماذج للأسماء الموقعة على البيان و البالغ عددهم أكثر من 300 شخص:

أمير رمسيس “مخرج سينمائي مصري”
يسري نصر الله “مخرج سينمائي مصري
خالد أبو النجا “ممثل” و “سفير النوايا الحسنه باليونيسيف مصر”
عائدة الكاشف “مخرجة سينمائية مصرية”
ريتا فضول “مصممة مواقع ويب”
عفاف فوزي “مواطنة مصرية”
مجدي يوسف “مواطن مصري”
أحمد عبد الله السيد “مخرج مصري”
محمود اللوزي “مخرج مسرحي”
أميرة حسن الدسوقي “صحفية”
ماجي مرجان “مخرجة مصرية”
مروة عبد الله “منسقة برامج سينمائية”
عمرو واكد “ممثل”
أحمد ماهر “المخرج”
عمرو بيومي “مخرج”

109 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.