>

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، الخميس، أن المركبة “برسفيرنس” حطت على سطح المريخ بعد رحلة فضائية استمرّت سبعة أشهر، في نجاح مذهل يدشّن مهمّة ستستمر أعواما عدة بحثا عن أدلة على حياة سابقة محتملة على الكوكب الأحمر.

ولم يعثر العلماء على أي دليل على الحياة الماضية أو الحالية كما نعرفها، حتى الآن، ولكن الأدلة أظهرت خلال فترة نوشيان القديمة (نظام جيولوجي وفترة زمنية مبكرة على كوكب المريخ) أن البيئة السطحية للمريخ كانت بها مياه سائلة وربما كانت صالحة للسكن للكائنات الحية الدقيقة.

وقالت سواتي موهان المسؤولة عن مراقبة العمليات في ناسا إن “الهبوط تأكد!”، في عبارة كانت كافية لينفجر فرحاً العاملون في غرفة التحكّم في مختبر “جت بروبلشن” في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وحطّت المركبة الضخمة في فوهة جيزيرو التي يعتقد العلماء أنّها كانت تحتوي على بحيرة قبل 3.5 مليار سنة والتي تعتبر أخطر موقع هبوط على الإطلاق بسبب تضاريسه.

وستكتشف المركبة فوهة جيزيرو، وهي موقع بحيرة سابقة كانت موجودة قبل 3.9 مليارات عام.

وأرسلت المركبة صورا من الكوكب الأحمر وغلافه الجوي فور هبوطها، ومن المتوقع أن تلتقط مزيدا من الصور بعد خروج رأس المركبة وبدء عمل كاميرات أخرى.

وتبحث مهمة “برسفرينس” عن حياة على سطح المريخ، وستدرس مناخه، وستجمع عينات ثم ستعود إلى الأرض بحلول عام 2030.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يا خيبتكم ياعرب هههههههههههههههه امريكا والغرب باعوا لكم مسبار يمر حول المريخ بالف سنة ضوئية ههههههههههههههه دون ان ينزل فيه وأخذوا منكم فلوس تغطي اربع مركبات فضائية تحط على سطح المريخ ههههههههههههههههه رجعوا لهم مسبار الأمل ، وقولوا لهم نريد فلوسنا ضحكتوا علينا ههههههههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *