>

(UPI) — صمم فنان أميركي حمالة صدر يمكن إزالتها بسهولة عن طريق التصفيق، بعد أن استوحى الفكرة من تقنية سورية للملابس الداخلية النسائية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” اليوم الجمعة، إن راندي سافران، من مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية، صمم حمالة الصدر وزودها ببطارية تستخدم شريطاً كهربائياً مغناطيسياً يتحكم بمفتاحها ويجعلها تستجيب لتصفيق شخص من مكان قريب.

واضافت أن سافران، استلهم الفكرة الغريبة حين عثر على حمالات صدر تعمل بالتكنولوجيا في الأسواق السورية، وقام بوضع دليل مفصّل لمساعدة المهتمين من الرجال بصنع حمالات صدر لنسائهم تستجيب لتصفيقهم.

ونسبت الصحيفة إلى الفنان الأميركي، قوله “إن الملابس الداخلية النسائية السورية اثارت استغرابه حين سمع بها للمرة الأولى بسبب الإنطباع السائد في الغرب بأن الدول العربية مجتمعات مكبوتة جنسياً، وتبين له بأنها متقدمة على الغرب في تكنولوجيا الملابس الداخلية”.

واضاف سافران أنه “استلهم فكرة حمالة الصدر التي تستجيب للتصفيق من الملابس الداخلية السورية، واصبحت مهمته من الآن فصاعداً الترويج لتكنولوجيا الملابس الداخلية النسائية في الغرب، من خلال محاكاة التقدم المحرز في هذا المجال في سوريا”.

واشار إلى أن الملابس الداخلية النسائية السورية تشمل قطعاً تعمل بجهاز التحكم عن بعد، وحمالات صدر وسراويل تتوهج في الظلام.

شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. أكيد ناشر الموضوع لا يهتم لهذا شهر العظيم ولا للصائمين قراء نورت…!!!!!

  2. على ما بصيت على الصورة بس من الموضوع فاهم…

    اخت سعاد، اكيد الي حاطط مش مسلم!!!!

  3. الموضوع لايليق لابشهر الصيام
    ولا بالقراء والمعلقين الكــــرام
    ولابذلك الصدر الذي انقضت سنونه وكل الايام
    يالأحت سعاد تقبل الله منك الصلاة والصيام والقيام /.

  4. تخيلو ماعي شي وحدة لابساهم دازت مع شي وجيبة ديال دقة لمراكشة شحال قدها تهز ,,,
    تكايسو علينا من هاد لاخبار را لعباد صايمة….

  5. لم ارى الفيدو لكن احب اقول لنورت استحي على وجهك وخلي احترام لهذا الشهر الفضيل..

  6. ونسبت الصحيفة إلى الفنان الأميركي، قوله “إن الملابس الداخلية النسائية السورية اثارت استغرابه حين سمع بها للمرة الأولى بسبب الإنطباع السائد في الغرب بأن الدول العربية مجتمعات مكبوتة جنسياً، وتبين له بأنها متقدمة على الغرب في تكنولوجيا الملابس الداخلية”.
    ___________
    ما الكبت ام الاختراع يا سفران ….هههه لسة الخبر ما سمع به شبابنا و إلا يقضوا أيامهم تصفيق …. و يبقى كلي ما يشوفوا وحدة ست يصفقوا لها بدل ما يبس بسولها….

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *