>

أثار إعلان عن إقامة دورة لتعليم الرقص الشرقي بأحد نوادي منطقة الجهراء في الكويت، استنفار نواب حاليين وسابقين وجدلاً بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الإعلان الذي تداولته حسابات إخبارية ونشطاء إلى إقامة دورة تعليمية للرقص الشرقي تحت رعاية (أكاديمية الاتيكيت والبروتوكول الدولية) ابتداءً من اليوم الأحد وحتى 24 من الشهر الجاري.

كما جاء في الإعلان أن سعر التسجيل في الدورة هو 78 دينار (260 دولار)، مخاطباً من لديها الرغبة بتعلم الرقص الشرقي بسرعة التسجيل.

وتفاعل النائب فايز غنام الجمهور مع الإعلان، حيث أكد تواصله مع وزير التجارة الدكتور عبد الله السلمان، لإبلاغه عن إقامة هذه الدورة التي وصفها بـ ”المخالفة للقيم“، لافتاً إلى أن الوزير أبلغه ”أنه سوف يتخذ الإجراءات القانونية لصاحب الترخيص ومنع إقامة هذه العروض“.

وقال النائب الجمهور ”كنا ولازلنا وسنستمر باذن الله حجر عثره امام من يريد جرف المجتمع الكويتي عن دينه وعاداته وتقاليده“.

ووصف النائب السابق والأمين العام لتجمع ثوابت الأمة محمد هايف المطيري إعلان إقامة دورة تعليم الرقص بأنها ”ثقافة مخالفة للشريعة الإسلامية وغريبة على المجتمع الكويتي“، متسائلاً ”إن كان إدخال هذه الثقافة إلى الكويت أصبح مباحاً دون رقابة“.

وبدوره طالب النائب السابق محمد طنا العنزي بإلغاء هذه الدورة فوراً، معتبراً أن مثل هذه الإعلانات لا تمت للشعب الكويتي بصلة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *