>

جريمة هزت الجزائر راحت ضحيتها فتاة لم تتجاوز الـ18 ربيعا تعرضت للاغتصاب في 2016 ثم تقدمت ببلاغ لم يلقى صدى وظل المغتصب حرا طليقا ومتربصا بها حتى اختطفها مرة أخرى من أمام منزلها ليعاود الكرة للمرة الثانية.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. 4 سنين و هو حر رغم بلاغ ضده بالاغتصاب شجعه أن يقترف ما هو أبشع !!
    طالما القانون لا يطبق و لا يحمي المستضعفين انتظروا الأسوأ لا قدر الله !
    رحمها الله و اسكنها فسيح جناته و ألهم أمها الصبر و السلوان !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *