>

روى الخطاب الكويتي بوحمد، قصة إمرأة تبلغ من العمر 65 عاما ساعدها على الزواج من شخص عمره 27 عاماً.

وقال ” بوحمد ” : انا لو ادري ان هالحالة هذي وفعلا متيسرة أمورها أنا كان الي اخذتها ما اعطيتها لأحد.

وأضاف : اتصلت على امرأة وطلبت مني الزواج من شاب يبلغ من العمر 27، وبالفعل تم الزواج، فالحب لا يعرف عمر، حسب تعبيره.

وكان بوحمد قد كشف أنه دخل مجال الخطابة من باب مساعدة الآخرين، وحتى يحصل على أجر من الله، ولكنه في البداية تعرض لهجوم عنيف من قِبل الخطّابات لأن المهنة كانت محصورة فقط على النساء، وحتى الرجال لم يكونوا مستوعبين المهنة والبعض كان يتعمّد إهانته.

وأوضح الخطّاب الكويتي الشهير، أن معظم زبائنه من النساء، وهن يفضلنه على الخطّابات لأنهن يحببن أمانته، إلى جانب أن لديهن صديقات تزوجن عن طريقه فيعتمدن عليه في الزواج.

وأشار إلى أن حالات الزواج خلال فترة كورونا زادت للغاية، ومنذ ظهور الجائحة قام بإتمام 45 زيجة، لأن تكاليف الزواج انخفضت للغاية مع غلق قاعات الأفراح، وانخفاض مظاهر الفرح الباهظة التي كانت سببًا في إيقاف بعض الزيجات.

وأكد ”بوحمد“ أنه قام بتزويج عدد من المشاهير لكنه لن يفصح عن أسمائهم، مضيفًا أنه إذا جاءه رجل يريد الزواج للمرة الثانية يسأله أولًا عن أسباب ذلك قبل أن يساعده في الحصول على زوجة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *