>

وكالات- على الرغم من أن أياماً مضت على تهنئة الرئيس الإيراني للعالمة الرياضية مريم ميرزخاني، إلا أن صداها لا يزال يتردد في المجتمع الإيراني. فقد أثار روحاني موجة من الانتقادات والجدل على مواقع التواصل الاجتماعية لاسيما في إيران، بعد أن غرد على تويتر مهنئاً عالمة الرياضيات الإيرانية لفوزها بجائزة الفيلدز ميتل Firlds Metal، وهي جائزة نوبل في مجال الرياضيات، التي تعتبر أعلى جائزة في هذا المجال.

إلى الآن لا يبدو في الخبر أي غريب أو ما يدعو للاستغراب، إلا أن الصورة التي نشرها روحاني على حسابه هي التي أزعجت بعض المحافظين. فقد ظهرت مريم في الصورة غير محجبة بشعر قصير، علماً أنها ظهرت في نفس التغريدة بصورة أخرى محجبة
وعبر روحاني في تغريدته عن فرحه وفخر الإيرانيين أجمعين بهذا النبأ، كاتباً: “”مبروك #مريم ميرزخاني لكونك أصبحت أول امرأة تفوز على الإطلاق بجائزة

  #fieldsmedal، جاعلة كل الإيرانيين فخورين”

وأضاف: “الإيرانيون يشعرون بالفخر اليوم لكون أول امرأة تفوز بتلك الجائزة هي مواطنتهم”، وتابع: “على المتفوقين أن يجلسوا في المقدمة، مستحقين كل الاحترام وعن جدارة.”

وانتقد البعض الخطوة واعتبرها “نفاقاً” وكتب أحدهم: “هل تشجع الإيرانيات على التعلم وأن يصبحن ناجحات مثلها؟ هل ستكبتهن كما تفعل دائما؟”. وكتب آخر: “الإيرانيون في الشتات متحمسون جداً لاستخدام الرئيس روحاني صورة ميرزخاني. فيما النساء يمنعن بشكل متزايد من الخوض في عدد من التخصصات الجامعية”.

يذكر أن مريم ميرزخاني وهي عالمة الرياضيات، أول امرأة تفوز بجائزة الرياضيات بسبب عملها الريادي في المجال. وقد تسلمت الجائزة الأسبوع الماضي (13 أغسطس) في سيول بكوريا الجنوبية.

ولدت مريم في طهران العام 1977، ونالت شهادتها الجامعية في الرياضيات من جامعة الشريف للعلوم التكنولوجية، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة، وتابعت دراساتها العليا لتنال الدكتوراه من جامعة “هارفرد” العريقة.

وأضحت مدرسة للرياضيات في جامعة “ستانفورد” الأميركية عن عمر 31 سنة، حيث لا تزال تحاضر هناك حتى يومنا هذا.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *