>

أثارت سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الجدل لحظة وصولهما الى العاصمة الاوكرانية كييف.

فقد ظهر بنيامين وسارة نتنياهو في لقطات بعد نزولهما من الطائرة، حيث قدمت نسوة يرتدين فساتين تقليدية أوكرانية مطرزة التحية لهما وهن يحملن صينية عليها خبز.

ويظهر نتنياهو بعد ذلك وهو يبتسم ويأخذ قطعة من الخبز ويأكلها، ثم يأخذ قطعة أخرى صغيرة للغاية ويعطيها لسارة التي أخذتها ونظرت إليها وألقت بها على الأرض فيما يبدو.

وقال بنيامين نتنياهو لاحقا إنه لولا فعلة زوجته سارة في مطار بوريسبول في ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف، لما حصلت زيارته “التاريخية” على هذه التغطية الإعلامية

وقال إن زوجته، احتراما لأوكرانيا، اختارت ارتداء الملابس الصفراء والزرقاء (ألوان العلم الأوكراني)، على وجه التحديد، خلال زيارتها إلى كييف، واصفا الحادث في مطار بوريسبول بأنه “وسيلة لجذب الانتباه”

وأضاف قائلا: “أقوم بزيارة تاريخية لأوكرانيا. لكنني أشك في أنها كانت ستلقى تغطية إعلامية (مناسبة) لو لم تكن هناك (حادثة الخبز)”

وأكد نتنياهو أنه “إذا كان مطلوبا لفت الانتباه إلى زيارة، تجلب الاتفاق حول منطقة التجارة الحرة، و(نقل) الممثلية الأوكرانية إلى القدس، وإنجازات مهمة أخرى، فليكن (ذلك)” وقال مازحا: “يبدو أننا اخترعنا وسيلة لجذب الانتباه. سنستمر”.

شارك برأيك

تعليقان

  1. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الولية هذه زوجة نحنح ياهو هبلة الى اخر درجة ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اطالب المعلم الرافضي يبحث في اصلها وفصلها هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اشك انو اصلها من عائلة سلومي الاهبل ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يشوفها الواحد من بعيد وهي حاطة عشرين كيلو مكياج وصابغة شعرها اشقر يقول سبحان المعبود لكن من تتقرب او تحكي او تتصرف يكتشف انها الاهبل عبود هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ما فيها مجال اجزم انو الها اصل سعوعي اكيد هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وجدتها كانت مرضعة كبير .

  2. هههههههه الخنزير والخنزيرة بزيارة ههههههههه الله اكبر ما اقبحهم
    الحرامية الفاسدين عليهم قضايا فساد ورشاوي ههههه
    قال يعني الخنزير بدو يحول حقارة الخنزيرة لمزحه
    جلمبو انا نزلت مقطع عن اصل ال سعود امبارح اصلهم يهود
    مش بعيد يكونوا أقارب مع الخنزيرة والخنزير
    صهاينة قذرين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *